وجهت السعودية دعوة الى مسؤولين ايرانيين لزيارتها الاسبوع المقبل لمناقشة موسم الحج وسيكون هذا اللقاء الاول بين مسؤولين من البلدين المتنافسين منذ الازمة الدبلوماسية بينهما في كانون الثاني/يناير.

وقد قطعت الرياض علاقاتها الدبلوماسية مع ايران بعد هجوم شنه على السفارة السعودية في طهران ايرانيون كانوا يحتجون على تنفيذ حكم الاعدام برجل دين شيعي سعودي.

ويختلف البلدان حول عدد كبير من المسائل، كالحرب في سوريا حيث تدعم طهران النظام، فيما تدعم الرياض المعارضة.

وقد واجهت العلاقات مزيدا من التأزم ايضا في ايلول/سبتمبر بعد مأساة تدافع خلال موسم الحج ما اسفر عن مقتل حوالى 2300 شخص، وانتقدت طهران “عدم كفاءة” الرياض.

وقال رئيس منظمة الحج والزيارة الايراني سعيد اوحدي لوكالة فرانس برس مساء الاربعاء ان الوفد الايراني الذي قبل الدعوة “سيسافر الى السعودية لمباحثات مع وزارة الحج ومسؤولين آخرين”.

واضاف “اذا توصل الطرفان الى اتفاق بخصوص الحجاج الايرانيين، سيتم توقيع مذكرة اتفاق كما حصل في السنوات السابقة”.

لكن اوحدي اشار الى ان الوفد ما زال ينتظر تأشيرات الدخول. وقال “رغم وجود دعوة رسمية… اذا لم تكن التأشيرات جاهزة في الوقت المحدد، فلن تحصل الزيارة”.

وسيتطرق الاجتماع ايضا الى المأساة التي وقعت في موسم الحج الاخير. ولم تتخذ الحكومة السعودية حتى الان تدابير للتعويض على عائلات الضحايا الايرانيين، كما ذكر اوحدي.