وجد باحثون إسرائيليون أن البدانة بحد ذاتها كافية بأن تجعلك أكثر بدانة، بسبب ظاهرة تدعى “التمدد الخلوي”

وفقًا للباحثين بروفسور عاميت غيفين ودكتور ناتان شاكيد والسيدة ناعما شوهام من قسم الهندسة الطبية الحيوية، وبروفسور دافنا بيناياهو من قسم الخلية والبيولوجيا التطورية في جامعة تل أبيب، يلعب “التمدد الخلوي” دورًا أساسيًا في انتاج الدهون: تصبح الخلايا “البدينة” – وهي الخلايا في الجسم مع محتوى دهون أعلى من المتوسط- أكبر عندما تتعرض للضغط البدني، مثل ضغط الجلوس.

وأضاف غيفين أنه “على عكس العضلة وأنسجة العظام، التي تصبح بطريقة ميكانيكة أضعف عند عدم استعمالها، فمستودعات الدهون في الخلايا الدهنية تتمدد عندما تشهد حمولة مستمرة بنسبة تصل إلى 50%. هذا اكتشاف كبير.” ونشرت هذه الدراسة هذا الأسبوع في مجلة “بيوفيزيكال”.

في الولايات المتحدة، أكثر من 35% من الأمريكيين البالغين يعانون من السمنة المفرطة. أضف إلى أولئك الذين يعانون من الوزن الزائد “فقط”، وستجد أن 7 من بين كل عشرة أمريكيين يعاني من مشكلة في الوزن. وتؤثر هذه المشكلة على الأطفال، وحتى على الأطفال الصغار؛ أكثر من 12% من الأطفال بين الأعمار 2-5 يعانون من السمنة الزائدة. الوضع في إسرائيل أفضل قليلًا- معدل السمنة للبالغين هو حوالي 14%، أقل من متوسط منظمة التعاون والتنمية ( OECD) الذي يصل إلى 17%.

لأن السمنة مكلفة جدًا- وفقًا للمتخصصين، أنفقت الولايات المتحدة ما يقارب 200 مليون دولار على رعاية صحية مرتبطة بالسمنة في السنوات الأخيرة- يهتم كل من شركات تأمين ومسؤولو الصحة وشركات خطط النظام الغذائي بمعرفة سبب معاناة الكثيرين من المشكلة. في حين أنه من الواضح أن الإفراط في الأكل وعدم ممارسة الرياضة هما عنصران رئيسيان، كل شحص منا يعرف أشخاصًا يأكلون ما يشاؤون دون أكتساب أوkwm واحدة في الوزن. لذلك فيبدو أن النظام الغذائي هو ليس بالضرورة العامل الوحيد.

أزعجت هذه الملاحظة أيضًا الباحثين في جامعة تل أبيب، الذين استعملوا احدث التقنيات التكنولوجية لتحليل تراكم الدهون في الجسم على مستوى الخلية، من أجل الكشف عن مبنى الخلايا “البدينة”.

وفقًا لبروفسور غيفين، أحد الأسئلة الرئيسية التي واجهت الباحثين- الذين عملوا على بحثهم من خلال منحة مقدمة من مؤسسة العلوم الإسرائيلية- كانت معرفة السبب لماذا يؤدي نمط حياة مستقر إلى السمنة. “ما وجدناه أن الخلايا الدهنية التي تعرضت لضغط مستمر ومزمن- مثل الذي يحدث للأرداف عند الجلوس عليها – شهدت نموًا متسارعًا لقطيرات الدهون، والتي هي عبارة عن الجزيئات التي تحمل الدهون.”

كما يبدو،عندما “تسمن” الخلية من خلال تجمع قطيرات الدهون، فإن مبنى الخليةوميكانيكيتها يتغيران بشكل جذري. من خلال استخدام مجهر قوة ذرية متقدم، تمكن العلماء من رؤية كيف أصبحت الخلايا أكثر صلابة عند تمددها.

وقال غيفين أنه “عندما تكتسب حجمًا وتغير من تريكبتها، تقوم الخلايا المتمددة بتشويه الخلايا المجاورة، وتجبرها على التغير والتمدد،” وأضاف، “هذا يثبت أن المرء هو ليس بالطعام الذي يأكله فقط، بل ما يشعر وهذا الشعور هو ضغط الوزن المتزايد والحمولة المستمرة على أنسجة الأرداف بسبب الجلوس على الأريكة.”

وأضاف، “إذا فهمنا مسببات زيادة السمنة، وكيف أن الخلايا في أنسجة الدهن تقوم بتجميع المكونات الغذائية تحت بيئة ميكانيكية معينة، عندها سيكون بإمكاننا التفكير في حلول عملية للسمنة.”

باستخدام هذه المعلومات، سيبدأ الفريق بدراسة آليات التغييرات في الخلية، وكيف ان الخلايا الدهنية “تتآمر” لجعل النس يعانون من الوزن الزائد أو السمنة المفرطة. “إذا تعلمت السيطرة على البيئة الميكانيكية للخلايا،” قال غيفين، “عندها يمكنك تحديد كيفية تعديل الخلايا الدهنية لانتاج دهون أقل.”