يمكث ثلاثة أطفال في وحدة العناية المكثفة بمستشفى إسرائيلي لتلقي العلاج من متلازمة التهابية نادرة يمكن أن تسبب تلفا للقلب ويعتقد أنها ناجمة عن فيروس كورونا.

والحالة النادرة التي يمكن أن تتطور بعد الإصابة بالفيروس تسمى متلازمة الالتهاب متعدد الأنظمة عند الأطفال (MIS-C)، ويمكن أن تظهر بعد حوالي شهر من الإصابة بفيروس SARS-CoV-2 وتسبب التهابا مؤلما لأعضاء متعددة.

وذكرت القناة 13 يوم الخميس أن الفتاتين، (9 و10 أعوام)، وصبي يبلغ من العمر 16 عاما، يتلقون العلاج في مستشفى كابلان في مدينة رحوفوت وسط البلاد.

وقال الدكتور إيلي شابيرو، مدير قسم العناية المكثفة للأطفال في مركز كابلان الطبي، للقناة 12 إن إحدى الفتيات في حالة خطيرة ولكنها مستقرة، وأن الطفلين الآخرين في حالة متوسطة.

أطفال حريديون يرتدون أقنعة الوجه كإجراء لمكافحة الإصابة بفيروس كورونا، في بني براك، 6 سبتمبر 2020 (AP Photo / Ariel Schalit)

وقال شابيرو: “يتلقى الأطفال علاجا مكثفا بالأدوية المناسبة لنوع المرض لمحاولة تهدئة جهازهم المناعي”.

ولم تنشر وزارة الصحة أرقاما رسمية لعدد الأطفال المصابين بالمتلازمة.

وقال الدكتور أوري بيلا، مدير قسم الطوارئ لطب الأطفال في كابلان للقناة 13: “في الآونة الأخيرة كان هناك ما يقارب من 30 حالة، إنها متلازمة يستيقظ فيها الجهاز المناعي ويبدأ في مهاجمة الجسم، مما يؤثر على العديد من الأجهزة. يعاني الأطفال من آلام في المعدة وآلام في الصدر وتلف في القلب والكبد”.

وعلى مدار الأشهر الماضية، أبلغت عدة بلدان عن حالات اصابة أطفال بمرض التهابي مع أعراض مشابهة لأعراض حالة نادرة، مرض كاواساكي. ويعتقد العلماء أنها قد تكون مرتبطة بكوفيد-19.

وتشمل الأعراض حمى شديدة، طفح جلدي، ألم في البطن، التهاب الملتحمة ولسان أحمر أو منتفخ. ويتعافى غالبية الأطفال من المرض على الرغم من أن الآثار طويلة المدى غير معروفة.

وجاء التقرير في الوقت الذي كان من المقرر أن يعود نظام تعليم الطفولة المبكرة في إسرائيل إلى العمل يوم الأحد كمرحلة أولى للخروج من الإغلاق الوطني الثاني.

وعلى الرغم من العودة المخططة للحضانات والمدارس التمهيدية، أعرب وزير الصحة يولي إدلشتين عن قلقه بشأن تفشي محتمل فيها.

وقال: “نحن قلقون للغاية بشأن احتمال ارتفاع الإصابات في رياض الأطفال”.