عبر دبلوماسيون أجانب في اسرائيل عن حزنهم جراء وفاة زوجة الرئيس رؤوفن ريفلين، نحاما، يوم الثلاثاء، يوما قبل عيد ميلادها الـ 74.

وعبر حساب السفارة البريطانية في تل ابيب عبر “تويتر”، كاتبا باللغة العبرية والإنجليزية، عن الحزن جراء وفاة ريفلين. “كانت سيدة مميزة ولطيفة، كانت تفح السحر حيثما تذهب”.

ونشرت بعثة الإتحاد الاوروبي في رمات غان أيضا بيان تعزية باللغة العبرية.

وقالت السفيرة الألمانية لدى اسرائيل، سوزان فاسوم راينر، إنها “حزينة جدا” بالسماع عن وفاة ريفلين. “لطافتها، سخائها، وحكمتها سوف تذكر دائما. في وقت الحزن هذا، تقف المانيا الى جانب الرئيس ريفلين وعائلته، وتتمنى لهم القوة والتعزية”، غردت، باللغة الإنجليزية والعبرية.

وقال المبعوث النمساوي كريس كانان أن بلاده ترثى فقدان سيدة اسرائيل الأولى “المحبوبة”، ولكنها أيضا تكرم مساهماتها لإسرائيل. “أفكارنا مع عائلة ريفلين وشعب اسرائيل في هذا الوقت الصعب. لتبارك ذكراها”، كتب.

وفي تغريدة تعزية، ذكر ناطق بإسم الرئيس التشيكي ميلوش زيمان لقاء الرئيس وزوجته خلال زيارة الى القدس العام الماضي.

“نريد تقديم أعز واصدق التعازي للرئيس رؤوفن ريفلين وعائلته. نحاما ريفلين، سيدة دولة اسرائيل الأولى، سوف تبقى دائما في قلوبنا وذكرياتنا”، غردت السفارة التشيكية في تل ابيب.

وأصدر سفراء من إيطاليا، بولندا ودول أخرى تصريحات مشابهة.

وفارقت ريفلين الحياة صباح الثلاثاء في مستشفى بيلنسون في بيتاح تيكفا، حيث كانت تعالج في اعقاب تدهور حالتها الصحية بعد زراعة الرئة التي خضعت إليها في شهر مارس.

“ثلاثة أشهر بعد زراعة رئة، فارقت نحاما ريفلين الحياة صباح اليوم”، أعلن مستشفى بيلنيون في بيان. “لأسفنا الشديد، لن تنجح المحاولات الطبية لاستقرار حالتها الصحية خلال فترة التعافي المعقدة بعد الزراعة”.

وأبن سياسيون اسرائيليون من كافة الأطياف السياسية ريفلين التي تكلمت دائما بلطف وتهذيب.

“مع جميع المواطنين، زوجتي سارة وأنا نعبر عن حزننا العميق لوفاة زوجة رئيس الدولة السيدة نحاما ريفلين رحمها الله”، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو في بيان.

“صلينا جميعا لشفائها خلال الآونة الأخيرة حين كافحت بشجاعة على حياتها. نتقدم بالتعازي من صميم قلبنا إلى رئيس الدولة وإلى أفراد أسرته. طيب الله ذكراها”.