اتهم رئيس الوزراء التركي احمد داود اوغلو الاثنين روسيا بالتصرف في سوريا كانها “منظمة ارهابية” متوعدا برد قوي.

وصرح داود اوغلو في مؤتمر صحافي في كييف مع نظيره الاوكراني ارسيني ياتسينيوك “اذا واصلت روسيا التصرف كانها منظمة ارهابية ترغم المدنيين على الفرار فسنوجه اليها ردا حاسما جدا”، بحسب الترجمة الرسمية لما قاله.

واضاف ان “روسيا وتنظيم الدولة الاسلامية في سوريا ارتكبا العديد من الجرائم ضد الانسانية. وهذه القضية ينبغي النظر فيها في اطار القانون الدولي”.

وتابع داود اوغلو ان “النية الحقيقة لروسيا (في سوريا) هي قتل اكبر عدد من المدنيين ودعم النظام السوري ومواصلة الحرب”.

ويدعم الطيران الروسي منذ بداية شباط/فبراير الهجوم الذي تشنه قوات النظام السوري على مقاتلي المعارضة في منطقة حلب بشمال البلاد.

وادت الضربات الجوية الى فرار عشرات الاف المدنيين الذين اقامت لهم تركيا مخيمات في سوريا على الجانب الاخر من الحدود بين البلدين.

وجاءت اتهامات وزير الخارجية التركي بعد بضع ساعات من بيان اصدرته الخارجية الروسية واعربت فيه عن “قلقها البالغ” حيال قصف المدفعية التركية لمواقع المقاتلين الاكراد السوريين لليوم الثالث على التوالي.

وتتهم تركيا حزب الاتحاد الديموقراطي الكردي وجناحه المسلح بالارتباط بمتمردي حزب العمال الكردستاني الذي تعتبره انقرة “ارهابيا”.

وتدهورت العلاقات بين انقرة وموسكو الى ادنى مستوياتها بعد ان قامت تركيا العضو في حلف شمال الاطلسي في تشرين الثاني/نوفمبر باسقاط طائرة حربية روسية قرب الحدود السورية رغم تاكيد روسيا ان الطائرة لم تدخل الاجواء التركية.