أُُكد الخميس أن معلم وأربعة طلاب يهود كانوا من بين الضحايا البالغ عددهم 17 الذين لقوا مصرعهم خلال مجزرة وقعت في مدرستهم الثانوية في اليوم السابق.

القتلى هم الطلاب الأربعة جيمي غوتنبرغ وأليسا ألهادف وميدو بولوك وألكس شاختر، والمعلم سكوت بيغيل، الذي أشيد به لوضع نفسه في خط النار لإنقاذ آخرين.

وأعلن أقارب وأصدقاء وأعضاء في الجالية اليهودية عن مقتل الخمسة. وأكد الحاخام مندي غوتنبرغ من حركة “حاباد” في مدينة باركلاند، الذي كان على اتصال مع العديد من عائلات القتلى والمصابين، مقتل الخمسة لتايمز أوف إسرائيل.

هذه الصورة هي لقطة شاشة يظهر فيها المشتبه به في هجوم إطلاق نار في مدرسة في فلوريدا، نيكولاس كروز، في سجن مقاطعة برووارد في مدينة فورت لاودردال بولاية فلوريدا، 15 فبراير، 2018. (Miguel GUTTIEREZ/AFP TV)

يوم الأربعاء قام طالب سابق يُدعى نيكولاس كروز، الذي كان مسلحا ببندقية عسكرية من طراز AR-15، بفتح النار في مدرسة “مارجوي ستونمان دوغلاس”، ما أسفر عن مقتل 17 شخصا، بحسب مسؤولين، في هجوم إطلاق نار مروع دفع الطلاب المذعورين إلى الإختباء في الخزانات وتحت المقاعد وإرسال رسائل نصية طلبا للمساعدة.

وقال مسؤلون في مقاطعة برووارد إنهم سيقومون بنشر القائمة الكاملة بأسماء الضحايا في وقت لاحق الخميس.

وأعلن والد غوتبنرغ عن وفاة ابنته في تدوينة نشرها عبر صفحته على موقع فيسبوك كتب فيها “قلبي محطم. في الأمس، فقدنا أنا وجنيفر بلوم غوتبنرغ طفلتنا الصغيرة في إطلاق نار عنيف في مدرستها”.

وتم تغيير صفحة الفيسبوك الخاصة بجيمي إلى “نتذكر جيمي غوتنبرغ”

وتم الإعلان عن وفاة ألهادف (15 عاما) من قبل والدتها، لوري، عبر صفحتها على الفيسبوك.

وكتبت لوري ألهادف “ابنتي أليسا قُتلت اليوم في فعل مروع من أفعال العنف”.

طلاب بعد اطلاق النار في مدرسة مارجوري ستونمان دوغلاس الثانوية في باركلاند، فلوريدا، 14 فبراير 2018 (AFP PHOTO / Michele Eve Sandberg)

وقال والدا بولاك (18 عاما) صباح الخميس أن ابنتهما كانت أيضا ضحية للهجوم، بحسب ما ذكرته صحيفة “بالم بيتش”. في الليلة السابقة، تحدث والدها مع وسائل الإعلان خلال بحثه المؤلم عن ابنته.

وكتبت طائفة “بات عام” في مدينة لونغوود في ولاية فلرويدا في تدوينة لها على فيسبوك أن ألكس شاختر قُتل هو أيضا في إطلاق النار.

وأكدت تقارير إعلامية مقتل بيغيل، الذي كان أستاذا للجغرافيا. ووصف “كامب ستارلايت”، وهو مخيم يهودي عمل فيه، بيغيل بأنه “صديق عزيز وبطل”.

وقال طلاب أن بيغيل حاول إقفال باب غرفة الصف التي اختبأ فيها طلاب لمنع مطلق النار من الدخول، لكن تم قتله.

جميعهم كانوا أعضاء في الجالية اليهودية المحلية.

وقال الحاخام شوي بيستون من حركة “حاباد” في باركلاند إن الحاخامات نسقوا مع قائد شرطة مقاطعة برووارد، سكوت إسرائيل، لضمان تسريح جثث الضحايا اليهود لدفنها في أسرع وقت ممكن، تماشيا مع التقاليد اليهودية.

وفقا للحاخامات، وصل عدد من المراهقين الذين كانوا في المدرسة ونجوا من هجوم إطلاق النار صباح الخميس للمشاركة في تلاوة صلاة شكر تقليدية على النجاة من الهجوم المروع.

وتم اعتقتال كروز من دون وقوع حوادث في بلدة كورال سبرينغز القريبة بعد هجومه الدامي الذي نفذه في يوم عيد الحب، وتم نقله إلى المستشفى لإصابته بجروح طفيفة، بحسب ما قاله قائد شرطة المقاطعة.

ساهمت في هذا التقرير وكالات.