لقى خمسة فلسطينيين مصرعهم يوم الأربعاء عندما اصطدمت شاحنة اسرائيلية بسيارة تقل العمال الفلسطينيين خارج مستوطنة شاكيد شمالي الضفة الغربية.

وصل مسعفون نجمة داود الحمراء إلى جانب قوة طبية تابعة للجيش الإسرائيلي إلى مكان الحادث لتقديم العلاج للضحايا العشرة – 9 عمال فلسطينيين وسائق إسرائيلي الذي اصطدمت شاحنته بمركبتهم.

وأفادت مصادر طبية أن خمسة من العمال في الأربعينيات من عمرهم كانوا في حالة حرجة عندما وصلت الطواقم الطبية، وأعلنت عن وفاتهم في مكان الحادث بعد وقت قصير.

وأجلت مروحية تابعة للجيش الإسرائيلي إلى مركز رامبام الطبي في حيفا العمال الفلسطينيين الآخرين، أحدهم في حالة حرجة وثلاثة في حالة متوسطة. وأضاف بيان نجمة داود أن سائق الشاحنة الاسرائيلي اصيب بجروح طفيفة ونقل الى مركز هليل يافي الطبي في الخضيرة.

الطرق الضيقة في الضفة الغربية كانت عرضة لعدة حوادث مميتة في هذا الصيف. فى نهاية الشهر الماضي، لقى سبعة أشخاص مصرعهم عندما اصطدمت حافلة اسرائيلية مدرعة بحافلة فلسطينية صغيرة وسيارة على الطريق رقم 60 جنوب مستوطنة عوفرا.

غالبا ما تعزز الحافلات الإسرائيلية التي تسافر في الضفة الغربية بنوافذ وألواح جانبية معززة كحماية ضد الحجارة والرصاص. الحماية تجعل الحافلات أكثر ثباتا وأثقل.

وكان هذا الحادث الدامي هو الثاني الذى وقع على نفس الطريق خلال أقل من اسبوع.

قبل ستة أيام، لقي ثلاثة اشخاص مصرعهم وأصيب خمسة آخرين بجروح في حادث سيارة وقع بين سيارة اسرائيلية وأخرى فلسطينية على طريق رقم 60 بإتجاه مستوطنة بيت ايل شمالا.