إطلاق صواريخ من سوريا على مرتفعات الجولان في وقت مبكر يوم الأحد بعد إطلاق صاروخ آخر من لبنان يوم سابق لذلك يضرب شمال إسرائيل.

‘خمسة صواريخ على الأقل أطلقت من سوريا، سقطت في مواقع مختلفة عبر مرتفعات الجولان’، حسب قول الجيش الاسرائيلي في بيان.

قالت متحدثة بإسم الجيش الإسرائيلي لوكالة فرانس برس: أنه لم يعرف من الذي أطلق الصواريخ وأن الجيش الاسرائيلي لم يرد على الإطلاق.

أضافت: أنه لم تقع إصابات في الهجمات، في حوالى الساعة 1:30 صباحا (22:30 بتوقيت جرينتش) يوم الأحد، اليوم ال-48 من الحرب بين إسرائيل وحركة حماس الإسلامية في غزة وحولها.

عولج عدد من الأشخاص جراء الصدمة.

الشهر الماضي صاروخ من سوريا دفع المدفعية الإسرائيلية لقصف مواقع للجيش السوري.

في شهر يونيو هاجمت الطائرات الحربية الإسرائيلية مقر القيادة العسكرية السورية، ومواقع بعد مقتل مراهق إسرائيلي في هجوم عبر الحدود من قبل القوات الموالية لنظام الرئيس السوري بشار الأسد.

تم إخماد بعض الحوادث السابقة جراء نار طائشة من القتال بين القوات الحكومية السورية وقوات المعارضة.

في وقت متأخر يوم السبت، أطلق صاروخ من لبنان أصاب شمال اسرائيل.

لم تعلن أي جهة عن مسؤوليتها عن الإطلاق، ولم يتم إصدار تقارير عن أضرار أو إصابات.

قال مصدر أمني لبناني أنه تم إطلاق الصاروخ من دهيرة، على بعد ثلاثة كيلومترات (ميلين تقريبا) من الحدود مع إسرائيل.

أشار المصدر نفسه إلى أن مروحيات إسرائيلية شوهدت تحلق حول المنطقة الحدودية.

في منتصف شهر يوليو، أطلقت تسعة صواريخ على الأقل من لبنان على إسرائيل مما دفع إسرائيل إلى الرد بنيران المدفعية.

قال مسؤولين عسكريين لبنانيين حينها: أنهم يعتقدون أن الهجمات نفذت من قبل مجموعة فلسطينية صغيرة تضامناً مع نشطاء غزة.

إسرائيل لم ترد النار ليلة السبت ولكن بعثت ‘إحتجاجا شديد اللهجة’ إلى قوة الأمم المتحدة المؤقتة في لبنان، التي تراقب الحدود بين لبنان وإسرائيل.