اصدرت محكمة عسكرية تابعة لحركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة احكاما بالاعدام على خمسة فلسطينيين، وحكما بالسجن لمدة عشر سنوات على فلسطيني سادس بعد ادانتهم بتهمة التخابر مع اسرائيل، بحسب ما افاد مصدر قضائي الاثنين.

وقال المصدر في تصريح صحافي “اصدرت المحكمة العسكرية في غزة صباح الاثنين حكماً بالإعدام على مواطن بتهمة التخابر مع الاحتلال الإسرائيلي”، مشيرا الى انه من سكان غزة، وقد “تسبب في قتل عناصر من المقاومة”.

وبحسب المصدر، اصدرت المحكمة احكاما اخرى بالاعدام على اربعة فلسطينيين بالتهم ذاتها، مشيرة الى ان التسبب بقتل عناصر من حماس جاء من خلال الابلاغ عن “عن رجال مقاومة وأماكن تواجدهم وأسمائهم، والتسبب باستشهادهم”.

وطلبت تنفيذ بعض الاحكام رميا بالرصاص واخرى شنقا.

واشار المصدر الى ان المحكمة حكمت ايضا “على متخابر آخر بالسجن عشر سنوات مع الاشغال بتهمة التخابر مع الاحتلال الاسرائيلي”.

وكانت كتائب عز الدين القسام، الجناح العسكري لحركة حماس، اقدمت في شباط/فبراير الماضي على اعدام عنصر فيها يدعى محمود اشتيوي بتهمة التخابر مع اسرائيل.

وكانت تلك المرة الاولى التي تعلن فيها كتائب القسام اعدام احد عناصرها بنفسها، في حين صدرت احكام اعدام عدة بتهمة التخابر مع اسرائيل عن محاكم مدنية او عسكرية في غزة.

ومنذ بداية 2016، صدرت اربعة احكام اعدام بحق غزاويين بتهمة التخابر مع اسرائيل.

وقال المركز الفلسطيني لحقوق الانسان في نهاية كانون الاول/ديسمبر ان تسعة احكام اعدام صدرت في غزة في 2015، فيما صدر حكمان في الضفة الغربية التي تديرها السلطة الفلسطينية برئاسة محمود عباس.