اقر البرلمان اليوناني الخميس تعديلا جديدا لحل المشكلات الاجرائية والبيروقراطية التي تعوق منذ العام 2000 بناء اول مسجد في اثينا، وذلك بتأييد 206 من اصل 300 نائب.

وقال وزير التعليم والديانات نيكوس فيليس ان ما يعوق المشروع مشكلات “ادارية” مشددا على اهمية بناء المسجد من اجل “اللحمة الاجتماعية” في اثينا حيث يعيش اكثر من 200 الف مسلم.

تبلغ كلفة المشروع 946 الف يورو وخصصت له مساحة 500 متر مربع في حي اليوناس حيث يوجد مخيم للاجئين بالقرب من وسط اثينا وهي من العواصم الاوروبية القليلة التي لا يوجد فيها مسجد. ويفترض ان يتسع المسجد لنحو 400 مصل.

وتم التصويت على ثلاثة قوانين في ظل حكومات مختلفة منذ العام 2000 وتم الاعلان عن خمسة استدراجات عروض حتى تم الاستقرار على الشركة التي ستبني المسجد في 2013 بسبب معارضة سكان الحي واحتجاج حركات يمينية متطرفة.

وتوجد اماكن عدة للصلاة غير مرخص لها في مساكن متهالكة في وسط اثينا اقيمت بعد زيادة عدد المهاجرين الباكستانيين او من بلدان اخرى مسلمة.

وقال الوزير ان تراخيص صدرت لاربعة مساجد اخرى في البلاد كانت تعمل بدون ترخيص منذ سنوات.

والمساجد الوحيدة المرخص لها موجودة في تراقيا في شمال شرق اليونان حيث تعيش اقلية مسلمة من اصول تركية.