كلفت رحلة رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو المثيرة للجدل إلى واشنطن لإلقاء خطاب أمام الكونغرس الأمريكي دافع الضرائب الإسرائيلي مبلغ 6 مليون شيكل، بحسب تقرير لوزارة المالية تم نشره هذا الأسبوع.

ومنح هذا المبلغ الذي يوازي حوالي 1.56 مليون دولار نتنياهو فرصة حشد الدعم ضد الإتفاق النووي مع إيران في خطاب مليء بالمخاطر ساهم في توسيع الشرخ بين واشنطن والقدس في بداية شهر مارس.

وظهر هذا الرقم في تقرير نشرته المحاسب العام في وزراة المالية حول النفقات التي وافقت عليها لجنة إستثناءات منذ بداية العام، وفقا لما ذكره موقع “واينت” الإخباري الخميس.

من مبلغ 9.3 مليون شيكل تمت المصادقة عليه لتغطية تكاليف سفر وزراء، هناك 7.2 مليون شيكل لرئيس الوزراء والوفد المرافق له.

المبلغ المتبقي الذي وصل إلى 1.2 مليون شيكل غطى رحلة نتنياهو إلى باريس للمشاركة في المسيرة التضامنية مع حرية التعبير في أعقاب سلسلة الهجمات التي وقعت هناك في شهر فبراير.

وواجه رئيس الوزراء إنتقادات في الماضي بسبب الإستخدام المفرط لأموال دافعي الضرائب لتغطية رحلاته وتكاليف أخرى.

واتهم تقرير لمراقب الدولة في شهر فبراير نتنياهو وزوجته بتبذير الأموال العامة في عدد من الحالات.

وتعرض نتنياهو لإنتقادات في عام 2013 بعد إنفاقه مبلغ 450,000 شيكل لوضع سرير في طائرة لرحلة 5 ساعات إلى لندن للمشاركة في جنازة مارغريت تاتشر.

وتعمل الحكومة من دون ميزانية مصادق عليها منذ 1 يناير بسبب الإنتخابات المبكرة.

وحتى تشكيل حكومة والموافقة على ميزانية، تحصل كل وزارة على مبلغ شهري يساوي 1/12 من ميزانيتها في العام الماضي لتغطية تكاليف ضرورية فقط، بحسب “واينت”.

وينبغي على لجنة الإستثنائات الموافقة على تكاليف ليس جارية أو لا تتكرر كل عام، بما في ذلك تلك المتعلقة بالسفر إلى الخارج.

وتتشكل اللجنة، التي يرأسها نائب رفيع المستوى من مكتب المحاسب العام، من ممثلين من مكتب المحاسب العام وقسم الميزانيات إلى جانب المستشار القضائي لوزارة المالية.