انهى المعتقل الفلسطيني لدى اسرائيل خضر عدنان ليل الاحد الى الاثنين اضرابا عن الطعام استمر 56 يوما، بعد ان تم الاتفاق على اطلاق سراحه، بحسب ما اعلن محاميه.

وقال المحامي جواد بولص لوكالة فرانس برس “انهى خضر عدنان اضرابه الليلة، بعد التوصل الى اتفاق مع السلطات الاسرائيلية لاطلاق سراحه في الثاني عشر من الشهر المقبل” تموز/يوليو.

واكد نادي الاسير الفلسطيني في بيان ان عدنان “انهى اضرابه الليلة”.

وبدأ عدنان اضرابه عن الطعام بعد اتم تمديد اعتقاله الاداري للمرة الثانية، حيث من المفترض ان ينهي اعتقاله الاداري في الخامس من ايلول/سبتمر 2015.

وهذه هي المرة الثانية التي ينجح فيها عدنان في التوصل الى مثل هذا الاتفاق، وكان خاض اضرابا مشابها في العام 2012 استمر لمدة 66 يوما.

وكان عدنان يرفض تناول الفيتامينات او الخضوع لفحوصات طبية بعد ان نقل الى مستشفى داخل اسرائيل.

وقال محاميه بولص “الليلة خضع عدنان، بعد التوصل الى الاتفاق، الى اول فحص طبي. وبناء على الفحص سيحدد كيفية عودته لتناول الطعام”.