جنيف – ندد الخبير الدولي في مجلس حقوق الانسان للاراضي الفلسطينية الاميركي ريتشارد فالك مجددا الجمعة بسياسة اسرائيل في الاراضي الفلسطينية معتبرا انها تحمل صفات “نظام الفصل العنصري” و”التطهير العرقي”.

وصرح فالك للصحافيين ان “الواقع على الارض يتفاقم سواء من وجهة نظر القانون الدولي او من وجهة نظر الشعب الفلسطيني”.

واتهم خصوصا اسرائيل ببذل “جهود منهجية ومتواصلة من اجل تغيير التركيبة العرقية في القدس الشرقية” و”الافراط في اللجوء الى القوة” و”العقوبات الجماعية” في قطاع غزة وتدمير المنازل وبناء المزيد من المستوطنات.

وقال ان “هناك تمييزا منهجيا على اساس الهوية العرقية بهدف تغيير تركيبة القدس الديموغرافية” مؤكدا ان ذلك يعتبر شكلا من اشكال “التطهير العرقي”.

واوضح فالك ان “ما نسميه احتلالا اصبح اليوم اكثر فاكثر يفهم على انه نوع من الضم والالحاق، انها قاعدة نظام فصل عنصري بمعنى ان هناك نظاما مزدوجا قانونيا يقوم على التمييز”.

وتنتهي ولاية فالك بعد بضعة ايام بعد ست سنوات خاض خلالها معارك عدة قاسية مع اسرائيل وداعميها لا سيما الولايات المتحدة وكندا.

وهذا الاستاذ الفخري في جامعة برينستون البالغ من العمر 82 سنة، يهودي، ما يسمح له بان يضرب عرض الحائط كل تهم معاداة السامية التي توجه اليه.

ويرى ان تلك الهجمات تهدف الى “تحويل النقاش من الرسالة الى الرسول”.

ودعا محكمة العدل الدولية الى النظر في شرعية احتلال اسرائيل للاراضي الفلسطينية، مذكرا بانها اعلنت في 2004 غير شرعي بناء الجدار الذي تشيده اسرائيل الذي يعزل الاراضي في 1967، لكن ذلك لم يمنعها من مواصلة بنائه.