ندد المرشد الايراني الاعلى اية الله علي خامنئي الخميس ب”العداء الواضح” الذي أظهرته بعض الدول الاوروبية “حيال الأمة الايرانية”، وفق ما نقل موقعه الالكتروني الرسمي.

وقال خامنئي إن “الاوروبيين دخلوا في الظاهر كوسيط وتحدثوا كثيرا، لكن أحاديثهم كانت فارغة المحتوى”.

وجاءت مواقفه بعد فشل محاولة اوروبية قادتها فرنسا لاحتواء التوتر بين واشنطن وطهران، وكذلك بعدما حملت برلين وباريس ولندن ايران “مسؤولية” الهجمات التي استهدفت في 14 ايلول/سبتمبر منشآت نفطية في السعودية.

وذكر خامنئي بحسب المصدر نفسه بان ايران تستطيع التفاوض مع العالم اجمع “باستثناء الولايات المتحدة والكيان الصهيوني”.

واعتبر أن “دوافع عداء الأوروبيين للجمهورية الإسلامية، لا تختلف جوهريا عن دوافع اميركا (…) ان الاوروبيين ورغم وعودهم بقوا ملتزمين بالحظر الأميركي ولم يتخذوا أي إجراء، ومن المستبعد أن يتخذوا من الآن فصاعدا موقفا لصالح إيران، ومن هنا لا بد من قطع الأمل من الاوروبيين”.

وحاولت برلين ولندن وباريس في الاسابيع الاخيرة القيام بوساطة تتيح عقد لقاء بين الرئيس الاميركي دونالد ترامب ونظيره الايراني حسن روحاني على هامش الجمعية العامة للامم المتحدة.

لكن روحاني رفض من على منبر الامم المتحدة الاربعاء اي لقاء مع ترامب في نيويورك.

ويزداد التوتر بين واشنطن وطهران منذ انسحاب ترامب من الاتفاق حول البرنامج النووي الايراني واعادة العمل بالعقوبات الاقتصادية الاميركية على ايران.

ومع عجز الاوروبيين عن مساعدة طهران في تجنب العقوبات الاميركية، بدأت الجمهورية الاسلامية تقلص تدريجا تنفيذ التزاماتها الواردة في اتفاق فيينا.