اتهم المرشد الايراني الاعلى علي خامنئي الاثنين الولايات المتحدة بالسعي الى التأثير في الانتخابات التشريعية المقررة في 26 شباط/فبراير بهدف ابعاد ايران عن “اهداف الثورة”.

وقال خامنئي خلال استقباله ائمة من كل انحاء ايران ان “الاميركيين يتربصون بهذه الانتخابات الا ان الشعب الايراني العظيم واليقظ، سواء في الانتخابات او في قضايا اخرى، سيتصدى لمآرب الاعداء وسيوجه الصفعة لهم كما في السابق”.

وتشهد ايران في 26 شباط/فبراير انتخابات لمجلس الشورى ومجلس الخبراء المكلف تعيين المرشد الاعلى ومراقبة ادائه. ويسيطر المحافظون راهنا على المجلسين.

وترشح اكثر من 12 الف شخص لعضوية مجلس الشورى ونحو 800 لعضوية مجلس الخبراء.

وستطلع وزارة الداخلية ومجلس صيانة الدستور على الترشيحات على ان يصدرا قائمة بمن يحق له خوض الانتخابات.

واعتبر خامنئي ان الولايات المتحدة “تسعى لابعاد المجتمع (الايراني) عن اهداف الثورة وتقريب ايران من اهدافهم”.

واكد ان “الانتخابات التي جرت في البلاد كانت نزيهة على الدوام (…) لم تكن هناك مخالفات ممنهجة في الانتخابات منذ انتصار الثورة الاسلامية لغاية الان اطلاقا، وان تصرف كافة الحكومات كان تصرفا مسؤولا”.

وحذر المرشد الاعلى اخيرا من محاولات تغلغل للولايات المتحدة بعد توقيع الاتفاق النووي التاريخي مع الدول الكبرى.

ورغم تحسن العلاقات بين البلدين بعد توقيع الاتفاق المذكور في 14 تموز/يوليو في فيينا، انتقدت ايران ما اعتبرته اجراءات “تمييزية” من جانب الولايات المتحدة في شان منح تأشيرات في حين اتهمت واشنطن طهران باجراء اختبارات لاطلاق صواريخ قرب احدى بوارجها في مضيق هرمز، الامر الذي نفته ايران.