حض رئيس المكتب السياسي لحركة “حماس” خالد مشعل الخميس الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب على التخلي عن الدعم الأمريكي لإسرائيل، وقال إن الحليف القريب للولايات المتحدة “باتت عبئا” عليها.

وقال مشعل في خطاب ألقاه عبر تقنية “الفيديو كونفرنس” في مؤتمر عُقد في إسطنبول، بحسب ما نقلته وكالة “الأناضول” التركية الرسمية للأنباء: “آن لكم أن تعلموا أن إسرائيل باتت عبئا عليكم، … ندعوكم إلى إنصاف الفلسطينيين ووقف هذا الانحياز والتواطؤ تجاه الجرائم الإسرائيلية المرتكبة ليل نهار”.

وأضاف القيادي في حركة “حماس” أمام “ملتقى القدس الشبابي العالمي”: “ليس من حق ترامب أن يعطي الضوء الأخضر لإسرائيل بالتحرك في فلسطين … ندعوه إلى تصحيح مسار بلاده في انحيازها إلى إسرائيل”.

وقال مشعل، الذي تلتزم حركته الإسلامية صراحة بتدمير إسرائيل: “لا استقرار في المنطقة بدون حق فلسطين”.

وكان ترامب قد تعهد بدعم الدولة اليهودية، وأشاد بحربها ضد التنظيمات المتطرفة وقال بأنه لن يمارس الضغوط عليها في محادثات السلام مع الفلسطينيين. وأيد ترامب أيضا موقف حكومة نتنياهو في معارضة الإتفاق النووي الإيراني، وتعهد بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس وأشرف على إزالة الدعم الصريح لحل الدولتين من البرنامج الإنتخابي للحزب الجمهوري.

يوم الخميس، قال مستشار ترامب للشؤون الإسرائيلية جايسون غرينبلات، لإذاعة الجيش الإسرائيلية بأنه خلافا للإدارات الأمريكية السابقة، فإن الرئيس المقبل لن يعتبر المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية عقبة أمام التوصل إلى اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وفقا لغرينبلات، يعتقد ترامب بأن على الإسرائيليين والفلسطينيين حل الصراع من دون فرض المجتمع الدولي لخطة سلام عليهم.

وقال: “سيكون على الجانبين إتخاذ قرار حول كيفية التعامل مع هذه المنطقة، ولكن بكل تأكيد وجهة نظر السيد ترامب لا ترى أنه ينبغي إدانة النشاط الإستيطاني وبأنه يشكل عقبة في طريق السلام، لأنه ليس عقبة في طريق السلام”.

وأضاف غرينبلات: “هو يعتقد بأن إسرائيل في موقف صعب للغاية وبحاجة إلى الدفاع عن نفسها. لن يقوم بفرض حل على إسرائيل، فهو يعتقد أن السلام يجب ان يأتي من الأطراف نفسها”.