سارع رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو يوم الاربعاء الى الكنيست بهدف التصويت ضد إجراء يمنح حقوق استئجار الرحم لأزواج مثليين – يومين بعد نشره فيديو يشرح فيه سبب دعمه للاقتراح.

ومر مشروع قانو استئجار الرحم في الكنيست كما كان متوقعا، ولكن بدون البند الذي يسمح بذلك للرجال، والذي اقترحه عضو الكنيست المثلي امير اوحانا، العضو في حزب نتنياهو (الليكود).

وكان نتنياهو يعمل بحسب طلب الاحزاب اليهودية المتشددة، التي تعارض منح الرجال المثليين حق انجاب الاطفال عبر استئجار الرحم، بحسب تقرير القناة العاشرة. وفي المقابل، ورد أن الاحزاب اليهودية المتشددة وافقت على دعم مشروع “قانون الدولة اليهودية”، تشريع جدلي آخر يواجه التصويت الأخير هذا الاسبوع.

وتم طرد اعضاء الكنيست يوفال حسون وستاف شفير من قائمة المعسكر الصهيوني المعارضة من قاعة الكنيست لإطلاقهم صيحات استهجان ضد رئيس الوزراء خلال التصويت.

ووصف عضو الكنيست يئير لبيد، رئيس حزب يش عتيد المعارض، نتنياهو بـ”الكاذب”.

“قبل يومين خلال جلسة لحزب الليكود، قال نتنياهو انه يدعم التعديل في مشروع القانون الذي يمكن الاشخاص المثليين بأن يسبحوا والدين”، قال في بيان. “في اليوم ذاته، نشر فيديو حيث كرر – كلاميا وكتابيا – التزامه بدعم التعديل… لم اقل هذا من قبل عن رئيس وزراء اسرائيلي، ولكن لا يوجد امامي خيار: كذاب”.

رئيس حزب يش عتيد، يئير لبيد، في الكنيست، 13 مارس 2018 (Hadas Parush/Flash90)

واضطر نتنياهو المشاركة في التصويت بسبب اغلبية الحكومة الضئيلة في البرلمان ونية عضو الكنيست ميراف بن آري، من حزب كولانو الائتلافي، التصويت لصالح البند الذي يمكن الازواج المثليين استئجار الرحم. وبدون تصويت نتنياهو المعارض، لكان تمت المصادقة على البند الجدلي مع سائر مشروع القانون.

وقالت مصادر مقربة من نتنياهو ان رئيس الوزراء سوف يدعم تشريع منح حق استئجار الرحم للرجال المثليين في موسم الكنيست القادم.

واعلن اوحانا وبن آري انهما قدما نسخة معدلة للمشروع التي سوف يتم تقديمها فورا مع افتتاح الموسم القادم، والذي سوف يحظى بدعم حزبي الليكود وكولانو.

“نظرا للمصادقة المتوقعة مساء اليوم لقانون استئجار الرحم الخاص بوزارة الصحة، وفي اعقاب الامور الإيجابية التي قالها رئيس الوزراء بخصوص المسألة، الفنا وقدمنا مشروع قانون يعدل عدة امور في قانون استئجار الرحم”، قال المشرعان في بيان. “سوف نجند دعم قائمة طويلة من اعضاء الكنيست من الائتلاف والمعارضة للقانون – ونعمل بجهد من اجل تقدمه”.

عضو الكنيست أمير اوحانا يقود جلسة لجنة الكنيست والدستور في الكنيست، 10 يوليو 2018 (Yonatan Sindel/Flash90)

وفي يوم الإثنين، في فيدو باللغة العبرية صدر على صفحته في الفيسبوك، فسر نتنياهو سبب دعمه لمنح حق استئجار الرحم للرجال العُزب، ما يمكن بالفعل انجاب الازواج المثليين الاطفال بواسطة استئجار الرحم.

“لدى الامهات العزباوات الحق بعملية استئجار الرحم، ولكن لا يوجد للآباء العُزب هذا الحق”، قال نتنياهو. “هذا غير منصف ببساطة. يجب اصلاحه. ولهذا، ابلغت [اوحانا] اليوم خلال جلسة حزب الليكود انني سوف ادعم مشروع القانون الذي اقترحه”.

وقد اقترح اوحانا في الماضي تعديل يشمل الازواج المثليين في مشروع القانون، ولكن رفضته لجنة العمل، الرفاه والصحة في الكنيست في الاسبوع الماضي.

واتفاق استئجار رحم هو بين امرأة مستعدة حمل طفل شخص او زوج اخر، يصبحوا والدي او والد الطفل قانونيا بعد الولادة.

ويمنح تعديل القانون امكانية استئجار الرحم للنساء العزباوات، ولكن لا يمنح الازواج المثليين حق انجاب الاطفال بواسطة استئجار الرحم. وحتى الان، كان يحق فقط للأزواج المغايرين والمتزوجين القيام بذلك.

وفي تعديل اضافي، كان استئجار الرجم محدود بطفلين لكل عائلة، ولكن تزيد التعديلات الجديدة هذا العدد الى خمسة اطفال لكل عائلة.

اضافة الى ذلك، تم رفع الحد الاعلى لجيل الامهات اللواتي يؤجرن رحمهن من 38 عاما الى 39 عاما، ويمكنهن الان انجاب خمسة اطفال (بما يشمل اطفالهن) بدلا من اربعة كما ينص القانون الحالي.