اصبحت ملكة جمال الكون السابقة اليشا ماتشادو الثلاثاء النجمة الثالثة في المناظرة الرئاسية التي دارت رحاها مساء الاثنين بين دونالد ترامب وهيلاري كلينتون وذلك بعدما اوردتها المرشحة الديموقراطية مثالا على فظاظة منافسها الجمهوري في تعاطيه مع النساء.

وفي نهاية المناظرة الرئاسية قالت كلينتون ان ترامب كان يطلق على هذه الحسناء الفنزويلية “اسم +ميس بيغي+ (خنزيرة) ثم اكلق عليها اسم +ميس هاوسكيبينغ+ (خادمة) لانها من اصول اميركية لاتينية”.

غير ان ترامب نفى ذلك مخاطبا منافسته بالقول “اين وجدت هذا؟”.

ولكن على ما يبدو فان الملياردير الذي كان حتى العام الماضي رئيسا لمسابقة ملكة جمال الكون استعاد ذاكرته الثلاثاء اذ اعترف بان ماتشادو التي فازت بلقب ملكة جمال الكون للعام 1996 “زاد وزنها كثيرا في حينه وهذه كانت مشكلة فعلية”.

وأضاف في مقابلة عبر الهاتف مع شبكة “فوكس نيوز” ان ماتشادو كانت “أسوأ (ملكة جمال) مرت علينا. الأسوأ على الاطلاق. كانت مستحيلة”.

ولكن حملة كلينتون نشرت الثلاثاء على حسابها على تويتر شريط فيديو تظهر فيه ماتشادو التي حصلت مؤخرا على الجنسية الاميركية وهي تقول بالاسبانية ان ترامب “كانت يقول لي انني قبيحة وسمينة (…) كان امرا غاية في الاذلال، لقد سبب لي معاناة كبيرة”.

وتضمن الفيديو مقتطفا من مقابلة اجريت يومها مع ترامب يقول فيها ان ماتشادو “كانت تزن 118 او 117 رطلا (53 كليوغراما) واصبح وزنها اليوم 160 او 170 رطلا (72,5 او 77 كيلوغراما)، هي شخص يحب الطعام”.

والثلاثاء قالت ملكة الجمال السابقة في مؤتمر صحافي عبر الهاتف “ربما هو (ترامب) لا يتذكر فتاة عمرها 18 عاما اهانها وأذلها آلاف المرات، ولكني اتذكر هذا على الدوام. اعلم جيدا ماذا يمكن لهذا الرجل ان يفعل”.

ومنذ بداية حملته الانتخابية يلقى ترامب صعوبة في اقناع الناخبات بالتصويت له.

وكانت كلينتون قالت عن ترامب اثناء المناظرة “هذا رجل وصف النساء بانهن خنزيرات وكلبات وخرقاوات، وهو رجل سبق له أن قال إن الحمل ليس مناسبا لارباب العمل، وقال ان النساء لا يستحقن المساواة في الراتب الا اذا كان عملهن بنفس جودة عمل الرجال”، قبل ان تأتي على ذكر طريقة معاملته لملكة الجمال السابقة.