تظاهر حوالى 10 الاف شخص الاحد في الرباط بالمغرب بمناسبة اليوم العالمي لحقوق النساء مطالبين خصوصا بتطبيق اسرع لدستور العام 2011 الذي يدعو الدولة المغربية الى “العمل بالمساواة”.

وردا على دعوة جمعية “المساواة والديموقراطية”، سار المشاركون في هذه المظاهرة الوطنية وبينهم العديد من النساء ومسؤولي احزاب المعارضة بهدوء الى البرلمان وهم يرددون خصوصا شعارات تنتقد رئيس الحكومة الاسلامي عبد الاله بنكيران، حسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس.

وطالب المتظاهرون خصوصا “فلنراجع قوانينا التمييزية تجاه المرأة!”.

وقالت امينة سبيل، احدى المسؤولات عن الجمعية “بهذه المسيرة، نريد ان نثبت للعالم ان النساء المغربيات هن مناضلات لا يترددن في تلبية الدعوات للتظاهر”.

وقالت فوزية عسولي، رئيسة اتحاد الرابطة الديموقراطية من اجل حقوق النساء، لوكالة الانباء المغربية “نندد بالتراجع في مجال حقوق النساء خلال الاعوام الماضية”.

واشارت خصوصا الى الجدل القائم حول زواج القاصرات الذي ازداد بقوة خلال السنوات العشر الماضية مع اكثر من 30 الف حالة سنويا. وتحدثت ايضا عن اعمال العنف التي تطال النساء وكذلك عن المساواة الاجتماعية.

وحسب ارقام المفوضية العليا للتخطيط، فان حوالى مغربية من اصل اثنتين (45,7%) امية وحوالى امرأتين من اصل ثلاث (62,8%) تتعرض للعنف.

وخصص دستور العام 2011 الذي تم تبنيه في اطار الربيع العربي “المساواة في الحقوق” وحض الدولة على “العمل من اجل المساواة” من خلال تشكل هيئة خاصة.