من المتوقع أن تشارك عضو الكنيست حنين زعبي في أسطول نسائي إلى قطاع غزة في الخريف القادم، بحسب ما ذكرته القناة الثانية يوم الخميس.

بحسب التقرير، تخطط زعبي للمشاركة في أسطول “سفينة النساء إلى غزة” للإحتجاج على الحصار الإسرائيلي والمصري المفروض على قطاع غزة.

ولم يعلق مكتب الزعبي على استفسارات القناة الثانية حول مشاركتها في الأسطول الإحتجاجي.

وكانت النائبة من “القائمة (العربية) المشتركة” قد عادت لتوها من إبعاد استمر لأربعة أشهر عن الكنيست لإجتماعها مع عائلات منفذي هجمات قُتلوا خلال تنفيذهم عمليات ضد إسرائيليين.

وكانت زعبي قد تعرضت لموجة من الإنتقادات لمشاركتها في شهر مايو في 2010 في أسطول توجه إلى غزة وانتهى باشتباك بين نشطاء مؤيدين للفلسطينيين وقوات الجيش الإسرائيلي.

وتعرضت مؤخرا لإنتكاسة سياسية كبيرة داخل حزبها، “التجمع”، وقد لا تكون على قائمة الحزب في الإنتخابات القادمة.

وبحسب الموقع الإلكتروني لـ”سفينة النساء إلى غزة”، “تسعى هذه المبادرة ليس فقط تحدي الحصار الإسرائيلي ولكن للتعبير أيضاً على التضامن الدولي وتقديم رسالة أمل إلى الشعب الفلسطيني”.

وجاء أيضا على الموقع “ستُبذل كل الجهود لإنجاح هذه المبادرة بدعم من النساء والرجال والمؤسسات الغير حكومية وكذلك منظمات المجتمع المدني والتجمعات النسائية حول العالم”.

ومن المقرر أن ينطلق الأسطول القادم إلى قطاع غزة في منتصف شهر سبتمبر والوصول في 1 أكتوبر.