سيتم إجراء لقاءي رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو الأحد مع المرشحين للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون ودونالد ترامب وراء أبواب مغلقة.

وسيلتقي نتنياهو بترامب صباح الأحد بالتوقيت المحلي، وسيجتمع بعد ذلك بكلينتون في ساعات ما بعد الظهر. ومن المتوقع أن يتوجه عائدا إلى إسرائيل مساء.

وكان نتنياهو قد وصل إلى نيويورك لإلقاء كلمة أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها الواحدة والسبعين. والتقى بالرئيس الأمريكي باراك أوباما الأربعاء، في اللقاء الأخير الذي يجمع بين الزعيمين قبل مغادرة أوباما للبيت الأبيض في شهر يناير على الأرجح. واجتمع نتنياهو بوزير الخارجية الأمريكي جون كيري الجمعة.

الإجتماع بالمنافسين، اللذين تبدو المنافسة بينهما محتدمة بحسب إستطلاعات الرأي الأخيرة، يأتي قبل يوم واحد من المناظرة التلفزيونية الأولى بينهما في الحملة، والتي سيتم إجراؤها في جامعة “هوفسترا” في نيويورك.

وأكد مكتب رئيس الوزراء ليلة الجمعة عقد الإجتماعين، وهو ما فعلته أيضا حملة كلينتون. بعد ساعات من ذلك أكدت حملة ترامب إجراء اللقاء أيضا.

بحسب مصادر إسرائيلية، تم ترتيب الإجتماعين بعد أن توجهت حملة ترامب لطاقم موظفي نتنياهو الجمعة. عندها قام مكتب نتنياهو بالإتصال بحملة كلينتون في محاولة لتجنب ظهوريبدو فيه بأنه يفضل فيه مرشح الحزب الجمهوري.

وقال مسؤول كبير في نيويورك الخميس بأن أيا من كلينتون أو ترامب لم يطلب مقابلة نتنياهو، وفقا لتقرير في موقع “بلومبرغ”.

وقال المسؤول لموقع “بلومبرغ” بأن نتنياهو تجنب حتى الآن لقاء أحد المرشحين لتجنب الإتهامات التي وُجهت إليه خلال حملة الإنتخابات الرئاسية في 2012 بأنه يتدخل في السياسية الداخلية الأمريكية.

حينها نُظر إلى نتنياهو بأنه يفضل بشكل واضح المرشح الجمهوري ميت رومني، حيث إستضافه في القدس قبل ثلاثة أشهر فقط من التصويت. لكن مستشاري نتنياهو أشاروا إلى أن إسرائيل إستضافت المرشح باراك أوباما في عام 2008، عندما كان إيهود أولمرت رئيسا للوزراء.

وقال مسؤول إسرائيلي رفيع لصحفيين إسرائيليين الأربعاء بأن نتنياهو مع ذلك “على إستعداد” للقاء المرشحين.