تخطى المرشح الديموقراطي للانتخابات الرئاسية جو بايدن الرئيس دونالد ترامب في جمع الأموال للحملة الانتخابية للشهر الثاني على التوالي وللربع الثاني من عام 2020، بحسب أرقام نشرت الأربعاء، ما يؤكد الحماسة القوية للمنافس على مقعد البيت الأبيض.

وتمكّن بايدن واللجنة الوطنية للحزب الديموقراطي وجهات ذات صلة من جمع 141 مليون دولار في حزيران/يونيو، في أعلى تبرعات شهرية على الإطلاق، وأكثر ب10 ملايين دولار عما جمعه ترامب واللجنة الوطنية للحزب الجمهوري.

والربع الثاني من عام 2020 كان قياسيا للحملتين، وتفوّق بايدن مع 282,1 مليون دولار مقابل 266 مليون لترامب للفترة من نيسان/أبريل إلى حزيران/يونيو.

وقالت مديرة حملة بايدن جين أومالي ديلون في بيان “هذه التبرعات تعني أننا للشهر الثاني على التوالي تقدمنا على حملة دونالد ترامب، وتظهر تزايد الحماسة لدى القاعدة الشعبية لانتخاب جو بايدن”.

و68 في المئة من المتبرعين لبايدن في حزيران/يونيو، الشهر الذي حصل فيه على عدد المندوبين الضروريين ليصبح مرشح الحزب، كانوا من المساهمين للمرة الأولى، وفق ديلون.

وذكرت حملة ترامب أن لديها 295 مليون دولار في حسابات. ولم يعلن فريق بايدن عن سيولة نقدية لكن حملة ترامب قالت إنها تتقدم “بكثير” على بايدن في ما يخص السيولة النقدية.

وتنطلق حملة جمع الأموال بقوة في الأشهر الستة التي تسبق الانتخابات الرئاسية. وتُبرز التبرعات القياسية في جزء منها الجهود الرقمية والالكترونية الكبيرة للحملتين خلال أزمة فيروس كورونا المستجد.

ويتقدم بايدن بفارق 9,4 في المئة عن الرئيس في الاستطلاعات الوطنية، بحسب أرقام موقع ريل كلير بوليتيكس.

كما يتقدم أيضا في العديد من الولايات المتأرجحة التي ساهمت في تحقيق الفوز لترامب، ومنها فلوريدا وبنسلفانيا وويسكونسن.

وتراجعت نسبة التأييد لترامب لدى الناخبين المستائين إزاء طريقة تعامله مع الجائحة والأزمة الاقتصادية الناجمة عنها، وأيضا إزاء استجابته للاحتجاجات المطالبة بالعدالة العرقية.