انتصرت المجموعة الطلابية التابعة لحركة حماس الأربعاء على المجموعة التابعة لحركة فتح في انتخابات مجلس الطلبة في جامعة بير زيت في الضفة الغربية.

وقالت حماس، التي تسيطر على قطاع غزة، ان الإنتصار – هو الثاني على التوالي – اثبات على دعم الفلسطينيين لموجة الهجمات ضد الإسرائيليين التي انطلقت في شهر اكتوبر، ورفضهم للتنسيق الأمني مع إسرائيل.

وقال ناطق بإسم الجامعة، أن حزب الوفاء الإسلامي التابع لحركة حماس فاز بـ -25 مقعدا في المجلس، وبعدها كتلة الشهيد ياسر عرفات مع 21 مقعدا. وفازت الجهة الشعبية لتحرير فلسطين بخمسة مقاعد.

وقال أحمد الأحمد، مدير قسم الطلاب في الجامعة، أن الإنتخابات جرت بسلاسة.

داعمو حركة فتح خلال الانتخابات لمجلس الطلبة في جامعة بير زيت، 26 ابريل 2016 (AFP/Abbas Momani)

داعمو حركة فتح خلال الانتخابات لمجلس الطلبة في جامعة بير زيت، 26 ابريل 2016 (AFP/Abbas Momani)

وقال القائد السياسي لحماس خالد مشعل ان الإنتصار هو دليل على ان الشارع الفلسطيني يدعم نداء الحركة لـ”انتفاضة القدس” – الإسم الذي تطلقه الحركة على موجة الهجمات المستمرة منذ سبعة أشهر.

“هذا الإنتصار يرفع صوت المجاهدين وأبطال انتفاضة القدس”، قال مشعل، وفقا لتصريح صادر عن حماس.

وعبر عن اعتقاده أيضا بأن نتائج الإنتخابات تمثل ردا على استمرار دعم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس للتنسيق الأمني مع اسرائيل، الذي وصفه بـ”الضعف والتوسل”.

وبدا كأن موجة الهجمات ضد الإسرائيليين بدأت بالتراجع في الشهر الماضي، حتى وقوع تفجير الحافلة في 18 ابريل، ما ادى الى اصابة 20 شخصا. وادعت حركة موالية لحماس في بيت لحم ان منفذ العملية، الذي توفي متأثرا بجراحه بوقت لاحق، كان احد اعضائها. وأشاد قائد الحركة بالهجوم وقام بالترويج الى علاقة منفذ العملية بحماس، ولكنه لم يتبنى مسؤولية الهجوم.