سارعت حماس يوم الإثنين إلى نفي تقرير نشره تايمز أوف إسرائيل تحدث عن أن الحركة عرضت على إسرائيل وقفا مؤقتا لإطلاق النار.

ونفى سامي أبو زهري، المتحدث بإسم الحركة، أن تكون الحركة قد عرضت هدوءا في القتال لمدة تتراوح بين 3-5 أعوام مقابل قيام إسرائيل برفع الحصار عن قطع غزة.

وأشار أبو زهري إلى أن أطرافا دولية معينة اقترحت الفكرة، ولكن حماس لم ترد عليها.

مع ذلك، قال مصدر آخر لم يذكر اسمه في الحركة، أن حماس كانت قد أبلغت الوسطاء الدوليين بأنها لن تعارض صفقة من هذا النوع لمدة 3-5 أعوام، ولكن أشار إلى أن المبادرة لم تصدر عن حماس، وأن المسؤولين الإسرائيليين لم يردوا على هذا الإقتراح على أي حال.

وكانت حماس قد قامت مؤخرا بتوجيه سلسلة من الرسائل إلى إسرائيل اقترحت فيها وقف إطلاق نار طويل الأمد لعدة سنوات، مقابل إنهاء الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة، كما ذكرت مصادر لتايمز أوف إسرائيل.

والتقى مسؤولون كبار في حماس بدلوماسيين غربيين لمناقشة وقف إطلاق النار، وتوصلوا أيضا لعدد من التفاهمات حول طبيعة وقف إطلاق النار أو التهدئة.

وأكد مسؤول بارز في حماس لتايمز أوف إسرائيل أنه تم إجراء عدد من اللقاءات بين قادة في الحركة وعدد من الشخصيات، من بينهم رجال أعمال ودبلوماسيون.

خلال المحادثات، أكد مسؤولو حماس على استعدادهم للموافقة على وقف لإطلاق النار لمدة 5 أعوام على الأقل (على الرغم من أن بعض المصادر تتحدث عن عرض لمدة 15 عاما)، خلال هذه الأعوام تتوقف كل الأنشطة العسكرية “فوق وتحت الأرض” من الطرفين. في الوقت نفسه، تتم إزالة الحصار عن غزة، بما في ذلك القيود المفروضة على الصادرات، وأن تسمح إسرائيل ببناء ميناء ومطار.

وأكد مصدر إسرائيلي أيضا على أنه تم تقديم الإقتراح على مسؤولين إسرائيليين.

كانت حماس وإسرائيل قد خاضتا حربا استمرت لـ 50 يوما في الصيف الفائت في قطاع غزة.

وقُتل أكثر من 2,000 فلسطيني خلال الحرب الأخيرة، بحسب أرقام نشرتها الأمم المتحدة، التي قالت أن معظمهم من المدنيين. وقالت إسرائيل أن 1,000 من بين القتلى هم مقاتلون من حماس أو من فصائل فلسطينية أخرى، وألقت على حماس مسؤولية سقوط كل الضحايا من المدنيين، مدعية أن الحركة هاجمت إسرائيل من داخل مناطق سكنية.

وأطلقت حماس وفصائل فلسطينية أخرى أكثر من 4,000 صاروخ وقذيفة بإتجاه إسرائيل، وشنت عددا من الهجمات الدامية ضد الجنود الإسرائيليين عبر الأنفاق. وقُتل خلال العملية 73 شخصا على الجانب الإسرائيلي، معظمهم من الجنود.

ساهم في هذا التقرير طاقم تايمز أوف إسرائيل.