نشرت حركة حماس الأحد تصوير يصدر لأول مرة لجلعاد شاليط، الجندي الإسرائيلي الذي احتجز لخمس سنوات في غزة من عام 2006 حتى 2011. ويظهر التصوير شاليط يبتسم بينما يشوي اللحم، على ما يبدو محاط بحراسه.

ويظهر الفيديو أيضا شاليط يحضر القهوة مع حراسه، ويجري مكالمات هاتفية.

وقالت عائلة شاليط في تصريح، أن “الخاطفين الكفار، الذين احتجزوا جلعاد، يفعلون كل شيء لعرض صورة مشوهة لا تعكس بالمرة السنوات الخمس التي قضاها يفعل كل ما بإستطاعته لينجوا في الأسر، الوحدة والخوف اليومي”.

وهذا ثالث منشور من هذا النوع يصدر عن الحركة في الأيام الأخيرة. في يوم الأربعاء الماضي، نشرت حماس صورة للجندي مع أحد حراسه، عبد الرحمن المباشر، الذي قالت الحركة أنه توفي مؤخرا. وتظهر الصورة، التي يبدو انه ملتقطة من فيديو تم بثه بعد شاعات، يقف بجانب المباشر.

ويظهر الفيديو – الذي تم بثه على قناة تلفزيونية تابعة لحماس – شاليط يبتسم برفقة بعض حراسه.

وتم أسر شاليط عام 2006 في هجوم عبر الحدود، وتم احتجازه من قبل حركة حماس حتى اكتوبر عام 2011، عندما أطلقت إسرائيل سراح 1,027 أسير فلسطيني مقابل إطلاق سراحه.

ونشرت حركة حماس عام بعد إطلاق سراح شاليط فيديو يمثل ويوثق عملية اختطافه ومقتل جنديين إسرائيليين آخرين في عمليتها في إسرائيل في 25 يونيو 2006.

ويظهر الفيديو الذي مدته 45 دقيقة والذي بثته كتائب عز الدين القسام، التخطيط، والتجهيز واختطاف شاليط في الطرف الإسرائيلي من الحدود مع قطاع غزة، وينتهي الفيلم مع تصوير يعرض للمرة الأولى لشاليط اثناء تسليمه لمصر على يد القيادي في الحركة أحمد الجعبري.