نشرت حركة حماس الأربعاء صورة جديدة يظهر فيها الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط مع أحد حراسه الذي أشرف عليه خلال خمس سنوات من الأسر في قطاع غزة.

وقد قُتل الحارس، الذي يدعى عبد الرحمن المباشر، في انهيار نفق في قطاع غزة، بحسب حماس.

وتم بث الصورة على محطة تلفزيونية تابعة للحركة.

وفي الصورة، يظهر شاليط مبتسما ويرتدي ذات القميص الذي كان يرتديه في يوم اطلاق سراحه، ما أدى بالقناة العاشرة للإستنتاج إلى أنه قد تكون الصورة التقطت في 18 اكتوبر عام 2011، يوم اطلاق سراح الجندي ضمن صفقة تبادل أسرى.

وفي يوم الإثنين، كشفت حماس هوية خمسة من أعضائها – سامي الحمايدة، وعبدالله علي لبد، وخالد أبو بكرة، ومحمد رشيد داود، وعبد الرحمن المباشر – الذين قالت أنهم كانوا يحرسون شاليط. وقد قتل الخمسة منذ ذلك الحين، وفقا لتقارير في وسائل إعلام عربية.

الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في يوم اطلاق سراحه، 18 اكتوبر 2011 (Flash90)

الجندي الإسرائيلي جلعاد شاليط في يوم اطلاق سراحه، 18 اكتوبر 2011 (Flash90)

وتم أسر شاليط عام 2006 في هجوم عبر الحدود، وتم احتجازه من قبل حركة حماس حتى اكتوبر عام 2011، عندما أطلقت اسرائيل سراح 1,027 أسير فلسطيني مقابل إطلاق سراحه.

ونشرت حركة حماس عام بعد اطلاق سراح شاليط فيديو يمثل ويوثق عملية اختطافه ومقتل جنديين إسرائيليين آخرين في عمليتها في اسرائيل في 25 يونيو 2006.

ويظهر الفيديو الذي مدته 45 دقيقة والذي بثته كتائب عز الدين القسام، التخطيط، والتجهيز واختطاف شاليط في الطرف الإسرائيلي من الحدود مع قطاع غزة، وينتهي الفيلم مع تصوير يعرض للمرة الأولى لشاليط اثناء تسليمه لمصر على يد القيادي في الحركة أحمد الجعبري.