قال المتحدث باسم حماس مساء الاربعاء, ان حماس أبلغت مصر رفضها رسميا لمبادرة وقف إطلاق النار.

وقال سامي أبو زهري متحدثا للصحافة في غزة, ان المبادرة المصرية التي قدمت يوم الاثنين لم ترض أيا من المطالب الفلسطينية، وكانت ستعيد الوضع إلى ‘نقطة البداية’.

‘أي شخص لديه مبادرة لوقف إطلاق النار ويضمن الشروط الفلسطينية يجب أن يأتي ويتحدث الينا؛ ، ‘مضيفا أن’ حماس لن تقبل بأي مبادرة لا تعتناول هذه الشروط. ان الاحتلال [الإسرائيلي] لا يستجيب إلا تحت الضغط. ‘

لم تيدد ابو زهري شروط حماس لوقف إطلاق النار، ولكن جناح الحركة المسلح, كتائب عز الدين القسام، أشار في وقت سابق ان تلك ستشمل وقف فوري للعمليات الإسرائيلية، وفتح معبر رفح الحدودي مع مصر، ودفع رواتب آلاف موظفي الخدمة المدنية التابعين لحماس، وتخفيف الحصار الإسرائيلي على غزة.

رفض حماس الصريح للاقتراح المصري بدد التقارير السابقة حيث وافقت حماس على وقف إطلاق النار لمدة 10 سنوات مقابل تنازلات إسرائيلية.

‘تهديدات نتنياهو والاحتلال لا تخيف حماس’، قال أبو زهري، مشيرا إلى أن ‘الاحتلال سيدفع ثمن الدماء الزكية التي سفكها.’

لقد انتقد أيضا القادة العرب لتخليهم عن شعب غزة.

‘ليس هناك أي نشاط عربي رسمي لإنقاذ غزة’، ذكر في الرسالة على موقع حماس. واضاف ‘نشعر بالخيانة الكبيرة من الأنظمة العربية الرسمية؛ لم نواجه أي موقف رسمي عربي حقيقي ‘.