لن تتحدث حماس مباشرة مع عائلات الجنديين اللذين قتلا في حرب الصيف الماضي في قطاع غزة، قال مسؤول غير مسمى من حركة حماس لإذاعة الجيش صباح الإثنين، رافضا نداء من والدة أحد الجنود لمعلومات حول حالته.

قال المسؤول من حماس أن الحركة الفلسطينية التي تحكم قطاع غزة سوف تجري فقط مفاوضات غير مباشرة مع الحكومة الإسرائيلية، كما فعلت في الماضي.

وكان شاؤول أرون وهادار غولدين من بين الجنود الـ -66 الذين قتلوا خلال عملية الجرف الصامد في قطاع غزة الصيف الماضي، ولكن لم يتم استعادة جثمانهما حتى الآن.

ويعتقد أن حماس تحتجز جثمان الجنديين، وقالت لتايمز أوف إسرائيل مساء الأحد أنها على استعداد أن تكشف معلومات حولهما في حال تطلق إسرائيل سراح بعض عملائها المسجونين.

وطالبت زهافا شاؤول الأحد حماس بتوفير أدلة على ان ابنها على قيد الحياة قبل ان بدأوا بالتصرف. “اسماعيل هنية، اتوجه إليك من جديد. أريد أن صدقك. اعطنا أدلة متينة حول حالة اورون الحقيقية. باللحظة التي لدينا فيها دليل، أعدك أننا سوف نقلب الدولة – والعالم – رأسا على عقب من أجل ضمان تحقيق صفقة”، قالت خلال مؤتمر صحفي في منزل العائلة في بلدة بوريا الشمالية.

زهافا شاؤول، والدة اورون شاؤول، خلال مؤتمر صحفي، 23 ديسمبر 2015 (Basel Awidat/Flash90)

زهافا شاؤول، والدة اورون شاؤول، خلال مؤتمر صحفي، 23 ديسمبر 2015 (Basel Awidat/Flash90)

ولكن بالرغم من إعلان الجيش عن مقتل شاؤول وغولدين بناء على أدلة شرعية، حاولت حماس خلق ضبابية حول حالة الجنود، مستغلة لآمال العائلات للضغط من أجل إخراج عملائهم من السجون الإسرائيلية.

وأصدرت حماس الأحد رسالة تدعي انها بقلم شاؤول، ولكن لم يتمكن التأكد من صحتها حتى الآن.

ومن المفروض أن تعقد حماس مؤتمرا صحفيا على تمام الساعة العاشرة صباحا الإثنين في الذكرى الـ -28 لتأسيس الحركة. ويتوقع أن يصدر المسؤولون تصريحات حول جثامين الجنديين.