قالت مصادر فلسطينية في غزة قوات الأمن الداخلي لحركة حماس اعتقلت خلية إرهابية مسؤولة عن إطلاق صواريخ على جنوب إسرائيل ايام الاثنين والثلاثاء.

لم يعلن عن الاعتقالات بوسائل الإعلام الفلسطينية.

هوية المجموعة غير معروفة حتى الآن. مع ذلك، يبدو أنها تنتمي إلى إحدى الفصائل المتطرفة التي انشقت عن حركة حماس حيث أنها ترى ان المنظمة الحاكمة في غزة ليست متطرفة بما يكفي.

كان هناك تيار هجمات صاروخية من غزة في الأيام الأخيرة, وسط التوترات حول خطف ثلاثة من الشباب الإسرائيليين في الضفة الغربية، والعملية العسكرية الإسرائيلية التي تلت ذلك لاستعادتهم.

يقول مسؤولون عسكريون, انه تم اطلاق حوالى 20 إلى 30 صاروخا على إسرائيل في الأسبوعين الماضيين، مع خمسة على الأقل تم إطلاقهم مساء أمس الثلاثاء.

انفجر احد الصواريخ في النقب الغربي. لم يبلغ عن أي إصابات ولكن كان هناك أضرار طفيفة جراءه. تم اعتراض صاروخين اخرين ببطاريات القبة الحديدية فوق اشكلون وسقط اثنين آخرين في قطاع غزة، مما أسفر عن مقتل طفل وإصابة ثلاثة أشخاص، بينهم طفلان. وقال مسؤول طبي في حماس أنه من غير الواضح ما إذا كان الصاروخ هو الذي تسبب بالخسائر بالخطأ أو ما إذا كان نظام القبة الحديدية الإسرائيلي تسبب بانفجارة فوق الأرض الفلسطينية.

إسرائيل ردت على الضربات الصاروخية بغارات جوية في وقت متأخر من الليل على غزة.

على الرغم من هذه الاعتقالات، تكلم مسؤول كبير من حماس, محمود الزهار بلهجة كفاحية، محذرا يوم الثلاثاء أن لصواريخ وقذائف حركة حماس القدرة على ضرب أي مدينة في إسرائيل.

وأضاف أن الترسانة الصاروخية للمنظمة الإرهابية تحسنت بشكل ملحوظ، وأنها تعمل ليلا ونهارا لحفر أنفاق جديدة، ورفع مستوى قدراتها على المقاومة.