شكرت حركة حماس يوم الخميس قائد حزب العمال البريطاني جيرمي كوربين على دعمه بالاعتراف بإحياء الفلسطينيين ذكرى النكبة الـ 71، في ذكرى قيام دولة اسرائيل.

ودعم كوربين في تصريح مسيرة يوم النكبة التي اجريت في لندن السبت. ويوم النكبة هو احياء ذكرى “كارثة” نزوح العرب خلال حرب استقلال اسرائيل.

وقالت حماس إن قائد حزب العمال عبر عن “الدعم للشعب الفلسطيني وحقوقه غير القابلة للتصرف للحرية، الاستقلال وتقرير المصير”.

وأشادت الحركة أيضا لإداناته “الإحتلال الجاري وجرائمه ضد شعبنا”، وقالت إن تصريحه “يعكس موقف اخلاقي وسياسي متقدم يستحق الإشادة والشكر”.

“ننادي أيضا الحكومة البريطانية الحالية لوقف دعمها لدولة الإحتلال الإسرائيلي واسماع صوت الحكمة والعقل وتبني سياسات تدعم حقوق الفلسطينيين الشرعية التي تؤدي الى الاستقرار في هذه المنطقة الهامة والمضطربة جدا”، تابع البيان الذي صدر باللغة الإنجليزية.

ناشطون مناصرون لفلسطين يسيرون في لندن، 11 مايو 2019 (Twitter screenshot)

وشارك حوالي 3000 – 4000 ناشط مناصر لفلسطين بالمسيرة في لندن يوم السبت، منادين الى “تحرير فلسطين” وإنهاء “الهجمات غير المسبوقة” الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

وقادت المسيرة عهد التميمي، الشابة البالغة 18 عاما التي اصبحت رمزا للقضية الفلسطينية بعد أن سجنت عام 2017 لصفعها جندي اسرائيلي.

وعبر كوربين قبل المسيرة عن دعمه لحدث يوم النكبة عبر صفحته في الفيسبوك.

“لا يمكننا الوقوف أو البقاء صامتين ومتابعة حرمان الشعب الفلسطيني من الحقوق والعدالة”، كتب. “حزب العمال متحد في إدانة انتهاكات حقوق الإنسان من قبل القوات الإسرائيلية، بما يشمل اطلاق النار ضد مئات المتظاهرين الفلسطينيين العزل في غزة، المطالبين بحقوقهم”.

وقد لاقى قائد حزب العمال في الماضي الإنتقادات لوصفه حركة حماس وحزب الله “بالأصدقاء” عند دعوته اعضاء في المنظمات للقاء برلماني عام 2009. وقلل لاحقا من شأن الملاحظات وقال انه يأسف على استخدام العبرة.

ويواجه أيضا اتهامات بالسماح لمعاداة السامية بالتفشي داخل الحزب.

وتطرقت ملاحظات كوربين إلى جولة العنف في الأسبوع الماضي التي شهدت مقتل اربعة اسرائيليين بصواريخ اطلقتها حماس وحركات فلسطينية أخرى من قطاع غزة باتجاه اسرائيل، ومقتل 29 فلسطينيا في غارات جوية اطلقتها اسرائيل في القطاع ردا على الصواريخ. ولكنه لم يذكر اطلاق حوالي 700 صاروخ باتجاه اسرائيل خلال يومين.

طفلة اسرائيلية تنظر الى زجاج محطم عند مدخل مبنى اصيب بصاروخ اطلق من قطاع غزة، في مدينة اشدود في جنوب اسرائيل، 6 مايو 2019 (Jack Guez/AFP)

“تصعيد الأسبوع الماضي بالعنف، خلال غارات ضد غزة، ادت الى مقتل 25 فلسطينيا واربعة اسرائيليين، مقلق وخطير”، قال.

واتهم الحكومة البريطانية بالصمت المدوي، ونادى إلى إدانة “قتل المتظاهرين – منهم الاطفال، المسعفين والصحفيين – ومدنيين آخرين”، مطالبا بريطانيا “بتعليق بيع الأسلحة الى اسرائيل”.

وشكرت حماس كوربين أيضا على معارضته لخطة السلام الامريكية القادمة.

ووبخ عضو الكنيست الإسرائيلي يئير لبيد، أحد قادة حزب “أزرق ابيض” كوربين، وقال، بحسب صحيفة “تلغراف” إن “اقدم نصيحة مجانية: إن تشكرك حماس إذا أنت تدعم الارهاب”.

ولم يتحدث كوربين خلال المسيرة، ولكن قدم أمين سر “الصوت اليهودي لحزب العمال” غلين سيكر خطابا لاقى هتافا شديدا ادعى فيه أن اليهود “جزء من المشكلة”.

واتهم سيكر أيضا “الحاخامات الأمريكيين” بتغذية النازيين الجدد المسؤولين عن الإرهاب المعادي للسامية، بما يشمل الهجوم الدامي ضد كنيس بواي، وادعى أنهم “يطلقون عنان اليمين المتطرف من أجل الفوز بأصوات في ولايات هامشية تحدد الرئاسة”، بحسب “الحملة ضد معاداة السامية”.