قال عنصر كبير في الجناح العسكري لحركة “حماس” يوم الخميس إن الصواريخ التي أطلقت مؤخرا من قطاع غزة تجاه وسط إسرائيل تم إطلاقها بتفعيل ذاتي بسبب جهوزية الحركة القتالية.

وقال مسؤول من “كتائب عز الدين القسام” الذي لم يذكر اسمه لقناة “الجزيرة” إن “التفعيل المبكر والذاتي للصواريخ من غزة كانت نتيجة قرار قيادة المقاومة رفع جهوزيتها القتالية”.

وزعمت الحركة إن لديها معلومات إستخباراتية تشير إلى نية إسرائيل مهاجمة غزة قبل الإنتخابات المقررة في 9 أبريل، وقالت إنها سترد وفقا لذلك.

وقال المسؤول للجزيرة “لقد قررنا تعزيز جهوزيتنا القتالية بعد أن تبين أن الاحتلال مصر على تنفيذ عمل عدواني قبل الإنتخابات”.

وكان صاروخ أطلق من غزة قد أصاب مبنى سكنيا في وسط إسرائيل فجر الإثنين، ما أدى إلى تدمير المبنى وإصابة سبعة أشخاص، من بينهم طفلين صغيرين.

وأدى هذا الهجوم الصاروخي إلى اندلاع قتال استمر لبضعة أيام وتصعيد التوتر بين حركة حماس الحاكمة لغزة وإسرائيل.

وردت القوات الإسرائيلية على الهجوم بغارات جوية على عشرات الأهداف التابعة لحماس قابلها قيام الفصائل الفلسطينية بإطلاق عشرات الصواريخ باتجاه البلدات الإسرائيلية في محيط غزة.

قوى الأمن الإسرائيلية تتفقد منزلا تعرض لإصابة مباشرة من صاروخ تم إطلاقه من قطاع غزة في بلدة مشميرت في وسط إسرائيل، 25 مارس، 2019. (Noam Revkin Fenton/Flash90)

في وقت سابق من الشهر، تم إطلاق صاروخين باتجاه تل أبيب، فيما وُصف حينذاك بأنه كما يبدو “خطأ” من قبل حركة حماس.

بالإضافة إلى الصراع الجوي، أعلن الجيش الإسرائيلي يوم الخميس عن تجهيز قواته للاحتجاجات على حدود غزة المقررة السبت، الذي يصادف “يوم الأرض” الفلسطيني، واحتمال اندلاع أعمال عنف.

ويصادف هذا التاريخ أيضا مرور سنة على انطلاق الاحتجاجات الأسبوعية على الحدود الإسرائيلية مع غزة، أو ما يُسمى بـ“مسيرة العودة”، والتي تصاعدت في بعض الأحيان إلى تبادل لإطلاق النار بين إسرائيل والفصائل الفلسطينية في القطاع الساحلي، كان آخرها في وقت سابق من الأسبوع.

وواصل الوسطاء المصريون في غزة الخميس جهودهم للتوسط في اتفاق وقف لإطلاق النار بين إسرائيل وحماس، بحسب تقارير محلية. وذكرت القناة 12 إن المصريين حذروا حماس من أن إسرائيل قد تقوم بإطلاق توغل بري في حال اندلاع عنف عابر للحدود.

وقال مسؤلون في حماس إن الحركة ستوافق على وقف لإطلاق النار بوساطة مصرية فقط بعد المظاهرات المزمع إجراؤها في نهاية الأسبوع.

في غضون ذلك، قال رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو إنه أوعز للجيش بالاستعداد ل”حملة عسكرية واسعة” في حال فشل مفاوضات التهدئة التي تتوسطها مصر.