رحبت حركة حماس في قطاع غزة الاثنين بنشر تقرير للامم المتحدة حول الحرب الاسرائيلية على قطاع غزة الصيف الماضي، معتبرة انه “ادانة” للدولة العبرية، دون التطرق الى اتهامات التقرير للحركة بارتكاب جرائم حرب.

وقال فوزي برهوم المتحدث باسم الحركة لوكالة فرانس برس “ترحب حركة حماس بادانة تقرير الامم المتحدة للاحتلال الصهيوني في عدوانه الاخير على غزة وارتكابه جرائم حرب”.

واضاف برهوم “هذا يستلزم جلب قادته لمحكمة الجنايات الدولية ويجب ايضا وضع حد لجرائمه على شعبنا وعلى غزة”.

وفي رام الله، اكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية مصطفى البرغوثي لفرانس برس ان ما تضمنه تقرير الامم المتحدة سيعزز المسعى الفلسطيني في محكمة الجنايات الدولية.

وقال البرغوثي “ما تضمنه التقرير بشأن ارتكاب اسرائيلي جرائم حرب في غزة يعزز موقفنا من التوجه الى المحكمة الجنائية الدولية”.

واضاف “فيما يخص الشق المتعلق باتهام الفلسطينيين بارتكاب جرائم حرب نحن جاهزون لذلك ايضا”.

وقال التقرير ان اسرائيل والمجموعات المسلحة الفلسطينية ارتكبت على الارجح جرائم حرب خلال النزاع في غزة صيف 2014.

وافاد التقرير بطلب من مجلس الامم المتحدة لحقوق الانسان ان لجنة التحقيق المستقلة التابعة للامم المتحدة حول النزاع في غزة في 2014 “جمعت معلومات مهمة تؤكد احتمال ان تكون اسرائيل والمجموعات الفلسطينية المسلحة ارتكبت جرائم حرب”.

وتحدث التقرير عن “القوة التدميرية” التي استخدمتها اسرائيل في غزة حيث شنت اكثر من 6 الاف غارة جوية، واطلقت حوالي 50 الف قذيفة مدفعية خلال العملية التي استمرت 51 يوما.

وثلث ضحايا العملية العسكرية هم من الاطفال.

بينما اطلقت الفصائل والمجموعات المسلحة الفلسطينية 4881 صاروخا و1753 قذيفة هاون باتجاه اسرائيل، مما ادى الى مقتل 6 مدنيين في الجانب الاسرائيلي واصابة 1600 على الأقل.