أعلنت حركة حماس أنها أمسكت بدولفين كان يتجسس لصالح إسرائيل، بحسب ما ذكرته إذاعة الجيش الأربعاء.

وورد أن الدولفين كان مجهزا بـ”معدات تجسس” من ضمنها كاميرات.

وتم الإمساك به قبالة سواحل غزة على يد وحدة البحرية التابعة للجناح العسكري للحركة، بحسب ما ذكرته الإذاعة في تقريرها.

وتم الإمساك بالدولفين قبل بضعة أسابيع.

وتمتلك البحرية الإسرائيلية أسطول غواصات من طراز “دولفين”، ولكن إذاعة الجيش وضحت في تقريرها أن حماس كانت تتحدث عن الحيوان الثدي وليس عن الغواصات.

إتهام إسرائيل بإستخدام عدة مخلوقات في أساليب التجسس التي تتبعها ليس بأمر نادر في المنطقة.

مرتين في الأعوام الأخيرة سلطت وسائل إعلام تركية على إدعاءات بأن طيور تحمل أجهزة تتبع تحمل علامة جماعة إسرائيلية كانت تقوم بمهام تجسس.

عام 2012، تم الإمساك بنسر يحمل علامة إسرائيلية في السودان وتم وصفه بأنه “عميل للموساد”.

قبل عامين من ذلك، قال مسؤول مصري أن أسماك قرش تسيطر عليها إسرائيل شاركت في عدد من الهجمات على سياح في البحر الأحمر.

تقرير يوم الأربعاء يشكل الإتهامات الأولى من نوعها دون الدولفين. وكما أشارت إذاعة الجيش في تقريرها، يُعتبر الدولفين واحدا من أذكى الحيوانات في العالم.