أصدرت حركة حماس مقطع فيديو دعائي تشجع فيه عناصر قوى الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية في الضفة الغربية بالحذو حذو شرطي فلسطيني قُتل خلال مهاجمته لجنود إسرائيليين، والتضحية بحياتهم لإلحاق الأذى بالقوات الإسرائيلية.

مقطع الفيديو، الذي بثته أخبار القناة العاشرة الجمعة، تم إنتاجه على الأرجح في قطاع غزة، ويظهر فيه رجل شرطة فلسطيني يقود سيارته في بلدة فلسطينية ويرى في طريقه لافتة تحمل عبارة “الشهيد البطل أمجد سكري” – وهو عنصر أمن في السلطة الفلسطينية الذي قُتل خلال إطلاقه النار على جنود إسرائيليين في الضفة الغربية في شهر يناير.

الشرطي الغاضب يواصل قيادة سيارته بينما تظهر على زجاج مركبته الأمامي عناوين صحيفة تعلن مقتل فلسطينيين بيد القوات الإسرائيلية. يقوم الشرطي بتمزيق الصحيفة قبل أن يرى مجموعة من الجنود يعتدون على رجل مقعد في حاجز.

عندها يقوم الرجل بتجهيز مسدسه ويقوم بالضغط على دواسة الوقود. بعد ذلك تظهر شاشة سوداء.

ومن ثم تظهر العبارة، “التضحية بحياة شخص هي ثمن صغير ندفعه من أجل حب الوطن”.

واعتُبر سكري، الذي قُتل في 31 يناير بعد إطلاق النار على جنديين إسرائيليين وإصابة إثنين منهما، شهيدا في الضفة الغربية.

وكان سكري عنصرا في قوى الأمن التابعة للسلطة الفلسطينية، وخدم كحارس شخصي للنائب العام في محافطة رام الله.

قبل الهجوم كتب أحمد عبر صفحته على الفيسبوك: “على هذه الأرض ما يستحق الحياة .. بس للأسف مش شايف شي يستحق الحياة ما دام الاحتلال يكتم على أنفاسنا ويقتل إخواننا وأخواتنا”.

وبرز هذا الهجوم من بين موجة من الهجمات الفلسطينية في الأشهر الأخيرة، التي قام بتنفيذها عادة مدنيون، وليس عناصر في فصائل فلسطينية أو من قوى الأمن الفلسطينية.