قال يحيى السنوار زعيم حماس في قطاع غزة أن قائدا عسكريا ايرانيا كبيرا تعهد بجميع الموارد العسكرية التابعة للجمهورية الاسلامية لمساعدة حركة حماس التي تتخذ من غزة مقرا لها في مواصلة معركتها مع اسرائيل حول القدس.

“كل قدراتنا وامكانياتنا تحت تصرفكم في معركة الدفاع عن القدس”، قال السنوار أن هذا ما قاله له القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني الذي يرأس “فيلق القدس” في الحرس الثوري الإيراني.

قناة “الميادين” الإخبارية اللبنانية الموالية لإيران نشرت الإثنين التصريحات التي أدلى بها السنوار فيما يتعلق بالسليماني، ويبدو انها جاءت من خطاب قدمه الخميس الى شباب وناشطين في وسائل الإعلام الإجتماعية.

وبحسب السنوار، أكد سليماني أن “ايران والحرس الثوري وفيلق القدس يقفون بكل ما لديهم مع شعبنا للدفاع عن القدس حتى تبقى القدس عاصمة لدولة فلسطين”.

قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني الجنرال قاسم سليماني (YouTube/BBC Newsnight)

وقال السنوار الذي التقى بالقائد العسكري الإيراني في طهران في عام 2012 إن سليماني كان على اتصال مع قيادة الفروع العسكرية لكل من حماس والجهاد الإسلامي الفلسطيني.

في تحرّك الذي أبهج القيادة الاسرائيلية، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في السادس من ديسمبر الماضي أن الولايات المتحدة اعترفت بالقدس عاصمة لإسرائيل، وتعتزم أيضا نقل سفارتها من تل ابيب. أكد ترامب أنه لم يحدد حدود السيادة الاسرائيلية فى المدينة ودعا الى عدم تغيير الوضع الراهن فى الأماكن المقدسة بالمدينة.

تجدر الإشارة إلى أن حماس، التي تسعى الى تدمير اسرائيل، خاضت ثلاث حروب مع الدولة اليهودية منذ استيلاءها على السلطة في قطاع غزة من فتح في عام 2007.

حثت حركة حماس على اندلاع انتفاضة جديدة منذ اعلان ترامب وشجعت الآلاف من سكان غزة على مواجهة القوات الإسرائيلية على السياج الحدودي فى غزة حيث وقع عدة قتلى في الاشتباكات في الأسابيع الأخيرة.

القيادي في حركة ’حماس’ صالح العاروري (الثاني من اليمين) يلتقي بالمسؤول الإيراني حسين أميرعبد اللهيان (من اليمين) ومسؤولين آخرين من حركة ’حماس’ في لبنان، 1 أغسطس، 2017. (Official Hamas media)

في الأشهر الأخيرة، تباهت حماس بعلاقتها المزدهرة مع إيران، وأدت الجمهورية الإسلامية بدورها إلى زيادة دعمها العسكري للمنظمة التي تتخذ من غزة مقرا لها.

وقال السنوار أن ايران اصبحت الراعي العسكري الرئيسي لفرع حماس في غزة، على الرغم من أنه لم يوضح ما هو مستوى القدرات التي تقدمها طهران.

في شهر نوفمبر، زار وفد رفيع المستوى من حركة حماس إيران لحضور مراسم تشييع جنازة والد سليماني. وضم الوفد نائب الرئيس السياسي صالح العاروري ومسؤول آخر عزت الرشق.