قال رئيس قيادة الدفاع الجوي لسلاح الجو الإسرائيلي ان حماس استأنفت تصنيع الصواريخ في غزة.

‘خطوط الإنتاج تعمل من جديد، ولكن الإشراف على ما يجري في غزة محكم اكثر، لذلك انه صعب لهم’ وقال البريجادير جنرال شاحر شوخات للتايمز أوف إسرائيل. قال ان قدرة الجماعات الإرهابية المحلية لبناء صواريخ من شأنها أيضا أن تحدد بمدى الحصول على مواد بناء آلة حربهم.

مناقشا حرب ال-50 يوم بين اسرائيل وحماس وتداعياتها، يقدر شوخات أن نظام القبة الحديدية الدفاعي أنقذ ‘العشرات، إن لم يكن المئات’ من حياة الإسرائيليين، وقال إنه دون ذلك، ‘كان سيصاب الآلاف، وأن الأضرار التي لحقت بالبنية التحتية كانت هائلة’.

كما دافع بقوة عن إسرائيل من انتقادات قتل المدنيين في غزة – حيث قتل حوالي 2،100 من سكان غزة، وفقا للأمم المتحدة والتقديرات الفلسطينية، التي أكدت أن من ثلثين إلى ثلاثة أرباع القتلى كانوا من المدنيين. قالت اسرائيل ان حوالي 1،000 من القتلى كانوا من حماس ومسلحين آخرين.

‘بذلنا جهودا عليا لتقليل الضرر اللاحق بغير المقاتلين’، قال شوخات. ‘هناك مراقبة دقيقة لكل شيء من اختيار الأهداف حتى الإشراف على العملية في الوقت الحقيقي. الجيوش الأخرى تأتي لتتعلم منا كيفية تقليل التأثير على غير المقاتلين’.

تم ارتكاب أخطاء – حتما, خلال الحرب, قال – ولكن ‘كانت هذه غير مقصودة ونأسف بشدة لهذه الإصابات. بالنسبة للجانب الآخر هذه هي استراتيجيتهم. لم يعرب أحد على الجانب الآخر عن أسفه لمقتل دانيال تراغرمان’- البالغ من العمر أربع سنوات الذي قتل في منزله في كيبوتس ناحال عوز بشظايا قذيفة مورتر سقطت خارجاً. ‘بل على العكس’.

تم أجراء المقابلة باللغة العبرية في مكتب شوخات في مقر الجيش الإسرائيلي في تل أبيب. مقتطفات:

التايمز أوف إسرائيل: من بدأ حرب الصيف؟

شاحار شوخات: حماس فعلت كل ما في وسعها للاستعداد، مع الصواريخ والقذائف، الأنفاق، طائرات بدون طيار، وقوات الكوماندوس البحرية. سعت حماس لهذا الصراع. تم عزل ذلك، خارج دائرة الضوء – معزولة سياسيا وماليا. قلنا اننا سنوافق على هدوء مقابل الهدوء. فرضوا علينا الصراع.

ما مدى فعالية الدفاعات الجوية الاسرائيلية؟

نحن نستعد دون كلل للتهديدات المحتملة. تم إعداد الدفاع الجوي بدقة. اوجدنا القبة الحديدية. امتلكنا جبهة داخلية جيدة. كانت التنبيهات ونظم الإنذار جيدة بحيث تمكنا من تنبيه الناس من الصواريخ القادمة الى الحي. عرفنا، على سبيل المثال، أن الصواريخ إلى تل أبيب كانت متجهة لمنطقة معينة. راينا اشخاص في تل أبيب يشكون من انهم لم يسمعوا صفارات الإنذار، لكن كان ذلك لان حيهم لم يكن في خطر.

هل يحق لي التفكير بانه يكلف 50000$ في كل مرة تطلق فيها القبة الحديدية صاروخ اعتراضي؟

نعم، ولكن الحساب الصحيح هو مدى الضرر – على الممتلكات والحياة – الذي كان سيسببه الصاروخ القادم إذا لم يتم اعتراضه. دون القبة الحديدية، العشرات، إن لم يكن المئات كانوا سيقتلوا، كان سيصاب مئات الآلاف، كما أن الأضرار الذي كان سيلحق بالبنية التحتية كان سيكون هائلاً.

نجاح دفاعنا الجوي حمى الفلسطينيين ايضاً، لولاه لكان علينا أن نقدم قدرات عسكرية أكثر هجومية. لدينا قدرات أكبر بكثير من ذلك.

هل اعترضت القبة الحديدية صواريخ متجهة مباشرة إلى المطار؟

كل ما يمكنني قوله لك هو أنه لم يسقط اي صاروخ في المطار ولم تكن أي رحلة مهددة. أطلقت حماس في اتجاه المطار. لم يهبط أي صاروخ أو اي شظايا في المطار. على نطاق أوسع، الاقتصاد بقي ثابتاً.

هل كان هجر ثلثي شركات الطيران الأجنبية عندما سقط صاروخ في يهود لمدة يومين، بالقرب من المطار، اجراء مبرر؟

قرار ادارة الطيران المدني لم يكن مهنياً قط.

ما هو معدل نجاح القبة الحديدية؟

أكثر من 85 في المئة.

فوجئت بأن حماس لم تكتشف طرق للتغلب على القبة الحديدية.

قمنا بواجباتنا، ونملك طلاب أذكياء جدا. كان أداء القبة الحديدة في عملية التصعيد على غزة [في نوفمبر 2012] ناجحا، ولكن فهمنا بأننا علينا أن نستمر في التعلم وبقينا نبحث. قضينا ثمانية عشر شهرا نبحث ونفحص إجراءات جديدة, تدرب ومعدات. كان ذلك منظم جدا.

جزء كبير من المجتمع الدولي يقول ان اسرائيل قتلت عددا كبيرا جدا من المدنيين.

لقد بذلنا جهودا عليا للتقليل من الضرر اللاحق بغير المقاتلين. هناك مراقبة دقيقة لكل شيء, من اختيار الأهداف حتى الإشراف على العملية في الوقت الحقيقي. الجيوش الأخرى تأتي لتتعلم منا كيفية تقليل التأثير على غير المقاتلين.

تم ايقاف أكثر من ضربة واحدة في وسط القتال بسبب غير المقاتلين. من القتلى ال-2،000 في قطاع غزة، كان عدد كبير من الإرهابيين وغالبية الآخرين اصيبوا لأن الإرهابيين استخدموهم كدروع بشرية، من خلال إطلاق النار على إسرائيل من المدارس والمستشفيات والمناطق السكنية.

ارتكبنا أخطاء. حادثة الأطفال الصغار على الشاطئ، على سبيل المثال. لم تكن هذه مقصودة، ونأسف بشدة لهذه الإصابات. بالنسبة للجانب الآخر هذه استراتيجيتهم. لم يعرب أحد على الجانب الآخر عن أسفه لمقتل دانيال تراغرمان. العكس هو الصحيح. حاولوا قتله.

لا أعرف إذا رأيت رسمة ‘انقر على السطح’ المتحركة التي كانت في الصحف في ذاك اليوم. وضعنا المعايير الدولية. لكنها حرب. مهمتنا هي حماية مدنيينا. أينما أخطأنا، حققنا.

هل لدى إسرائيل حلا لقصف قذائف الهاون التي أثبتت مدمرة في المناطق المحاذية لقطاع غزة في نهاية الحرب؟

لدينا حلول محتملة. وتجري دراسة حلول مستخدمة الليزر.

اتملك حماس القدرة على صنع صواريخ حتى في ظل الحصار، وهل استأنفت تصنيع الصواريخ؟

لديهم القدرة على التصنيع. لقد استأنفوا ويمكنهم انتاج الصواريخ، وأكثر من ذلك إذا امكنهم [الاستخدام المزدوج] للمواد. يتم تشغيل خطوط الإنتاج مرة أخرى، ولكن الإشراف على ما يحدث في غزة محكم اكثر، لذلك انه صعب لهم.

اسيكون هناك جولات اضافية من الصراع؟

لم يتم رفع هذا التهديد. والامر متروك لهم. اذا استمروا في ضربنا، لن نجلس بهدوء.

ما مدى خطورة التهديد من سوريا ولبنان؟

هناك المزيد من الصواريخ مع جودة اكبر ورؤوس أكبر. [حزب الله] موردة ومدربه من قبل إيران ولديها قدرات إنتاج خاصة بها. لديهم عشرات الآلاف من الصواريخ – في أي مكان من 100،000 إلى 170،000. العدد الدقيق أقل أهمية. ان لها خطورة مختلفة. لذلك نستعد لردود هجومية ودفاعية. انه أكثر تحد.

لماذا يقال ان القبة الحديدية لن تكون قادرة على التعامل مع هجوم كبير من قبل حزب الله؟

للقبة الحديديه قدرات، ولكننا بحاجة الى المزيد من القوات، وقدرات أكبر وعلى نطاق أكثر هجومية.

وما مدى خطورة تهديد الصواريخ من الضفة الغربية؟

لست متأكدا من وجود أي هجمات صاروخية من الضفة الغربية. ربما كانت هناك حالة واحدة. ولكن الحقيقة هي، بالطبع، ليس أن إسرائيل لا تملك عمق استراتيجي. نحن لا نملك أي عمق. انظر الى المسافة من طولكرم [على الطرف الغربي من الضفة الغربية] إلى نتانيا [على الساحل الاسرائيلي – تسعة أميال]. كل إسرائيل ‘مجاورة’ للضفة الغربية.

قبل سنوات، قال قائد القوات الجوية السابق لي مع رعب حول خلايا الصواريخ في غزة اخذة الأطفال معها عند ذهابها لاطلاق النار على اسرائيل لأنهم يعرفون ان اسرائيل لن تطلق النار عليهم. الا يزالوا يقومون بهذا النوع من الشيء؟

نعم. شاهدنا قناصة تجر الأطفال معهم، لذلك لم نطلق النار.

هل قدرات اسرائيل أكبر من تلك عند اي شخص آخر من حيث دقة الضربات الجوية؟

قد تملك الولايات المتحدة بعض التقنيات الأفضل.

اننا نصر على هذه الحرية، على طول التسلسل الهرمي، لإفشال، حتى في آخر لحظة، لتجنب إيذاء غير المقاتلين. هذا يمتد من الناس الذين يختارون الأهداف الى غرفة التحكم على طول الطريق إلى الطيارين. للطيار الحق في أن يقول: لا أوافق على ذلك.