سوف يلتقي مسؤول رفيع من حماس بأمين عام حزب الله، حسن نصرالله، في بيروت في الأيام القادمة بمحاولة لتعزيز العلاقات بين التنظيمين.

وسافر موسى أبو مرزوق، نائب رئيس الجناح السياسي لحركة حماس خالد مشعل، إلى بيروت سرا، وفقا للتقارير.

وهذا سيكون ثاني لقاء بين مرزوق وقائد حزب الله خلال شهر.

ومن المتوقع من الإثنين تباحث مفاوضات حماس غير الرسمية مع إسرائيل حول وقف إطلاق نار دائم.

وحزب الله الشيعي هو وكيل لإيران يقاتل بجانب نظام الأسد في سوريا بينما حماس هي انشقاق سني للإخوان المسلمين في مصر الذي يدعم المجاهدين السنة في سوريا. وبينما التنظيمان قد لا يتفقان حول النزاع بين السنة والشيعة في المنطقة، لديهما تاريخ طويل من التعاون بالنسبة للعدو المشترك إسرائيل.

في عام 2006، عند تصعيد القتال في غزة بعد اختطاف حماس لجلعاد شاليط، ساند حزب الله حماس عن طريق إطلاق حملة ضد الجيش الإسرائيلي في الحدود الشمالية، ما أدى إلى اندلاع حرب لبنان الثانية.

ومنذ سيطرة حماس على قطاع غزة عام 2007، قد تقربت الحركة من راعي حزب الله، إيران، التي أبدت استعداد أكبر من الدول العربية لتزويد الحركة بالأموال والأسلحة لقتالها ضد إسرائيل.