أقسم رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس على وزراء حكومة الوحدة الجديدة بعد ظهر اليوم الاثنين بعد ان حلت حركتي فتح وحماس خلاف اللحظة الأخيرة على وزارة حكومية رئيسية.

أشاد عباس “نهاية” الانقسام الفلسطيني، قائلا: “اليوم، مع تشكيل حكومة توافق وطني، نعلن عن نهاية التشعب الفلسطيني الذي أضر كثيرا حالتنا الوطنية.”

قال المتحدث باسم حركة حماس، سامي أبو زهري، لوكالة فرانس برس ان الحركة أشادت “حكومة التوافق الوطني، التي تمثل كل الشعب الفلسطيني”.

ساعات قبل مراسم أداء اليمين، قالت حماس أنها لن تعترف بحكومة وحدة وطنية إذا لم تضم وزيرا لشؤون الأسرى. في اللحظة الأخيرة، اتفق الجانبان أن يكون رئيس الوزراء رامي حمد الله صاحب المنصب.

لقد ترك عباس المنصب قبالة القائمة قاصداً تفويض هذه المسألة إلى لجنة.

تشمل الحكومة الجديدة 17 وزيرا، خمسة منهم من قطاع غزة. حمد الله، رئيس الوزراء الحالي في الضفة الغربية، سوف يتولى أيضا شؤون الداخلية.

لقد سبق وتعهد عباس أن الإدارة الجديدة سوف تلتزم بالمبادئ التي نصت عليها لجنة السلام الرباعية الشرق أوسطية التي تدعو إلى الاعتراف بإسرائيل ورفض العنف والالتزام بجميع الاتفاقات القائمة. مع ذلك، حماس لم تصادق بعد على تلك الشروط.

انهت حركة فتح بقيادة محمود عباس وحماس سنوات عدة من العداء عندما توصلوا إلى اتفاق في أواخر أبريل لتشكيل حكومة وحدة وطنية مؤقتة من التكنوقراطيين، مع إجراء انتخابات شاملة قبل نهاية العام.

أنهى رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو محادثات السلام مع عباس بعد الاعلان عن حكومة الوحدة الوطنية، وقد ذكر مرارا أن إسرائيل لن تعمل مع قيادة فلسطينية التي تشمل حركة حماس ضمنها، حيث تعتبرها إسرائيل وجزء كبير من الغرب كجماعة إرهابية. يوم الاثنين، هاجم نتانياهو الحكومات الأوروبية للهجوم بالرصاص على المتحف اليهودي في بروكسل أثناء الرد مع بعض “الغموض” بالنسبة للمصالحة الفلسطينية.

وقال “انه امر محير بالنسبة لي أن الحكومات الأوروبية, التي تنتقد بشدة عملية القتل, تتكلم بغموض وبالود حتى عن حكومة وحدة وطنية مع حركة حماس, منظمة إرهابية التي تقوم بجرائم كهذه”.

قبل مراسم أداء اليمين، اتصل وزير الخارجية الأمريكي جون كيري هاتفيا بعباس للتعبير عن “قلقه إزاء دور حماس في مثل هذه الحكومة،” المتحدثة باسم وزارة الخارجية, جين بساكي, اخبرت الصحفيين يوم الأحد، انه قد أكد من جديد على أهمية قبول مبادئ اللجنة الرباعي