ديترويت- لقد حكم على إرهابية فلسطينية سابقة تعيش في شيكاغو لمدة 18 شهرا في السجن, لتسترها على اداناتها لمشاركتها بتفجيرات في اسرائيل عندما تقدمت بطلب لتكون مواطنة أمريكية.

ظهرت رسمية عودة يوم الخميس في محكمة دترويت الفيدرالية، مدعومه بعشرات من المؤيدين. وسوف تبقى حرة اثناء استئنافها.

وذكرت صحيفة شيكاغو صن تايمز, انه من المرجح أن يتم ترحيل عودة إلى الأردن عند إطلاق سراحها.

وقال القاضي غيرشوين درين, كانت عوده ارهابية قبل عقود ولكنها قد غيرت طرقها. وعلى الرغم من ذلك قال, لقد كذبت.

تساعد عودة في تشغيل شبكة العمل العربية الأمريكية في شيكاغو. في عام 2004، أجابت ب’لا’ عند تعبئة استمارة جنسيتها عندما سئلت عن ادانات سابقة.

قالت انها اعتقدت ان الاسئلة قصدت جرائم مرتكبة في الولايات المتحدة.

طلبت النيابة العامة حكما بالسجن لمدة خمس إلى سبع سنوات بتهمة الكذب في الاستمارة، أطول بكثير من توصية الحكم الفيدرالي والذي يحكم المتهم من 12 إلى 18 شهرا بالسجن.

‘سيشكل حكم خفيف في هذه الحالة كإشارة إلى أي شخص حارب في الخارج مع داعش أو منظمة مماثلة أن القدوم الى الولايات المتحدة لا يحمل الكثير من المخاطر، عند تخبئة الماضي والسعي للحصول على المواطنة’، كتب محاميا النيابة العامة جوناثان توكل ومارك جبسون.

أدينت عودة في إسرائيل لمشاركتها في تفجيرين في القدس عام 1969 وحكمت بالسجن لمدى الحياة.

قتل احد التفجيرات طلاب الجامعة العبرية إدوارد جوفي وليون كانر في دكانة بقالة.

وقالت عودة، 67 عاما، ان السلطات الإسرائيلية قامت بتعذيبها حتى تعترف.

أفرجت إسرائيل عن عودة عام 1979 في عملية تبادل للأسرى مع الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، المجموعة المسؤولة عن التفجيرات.

دخلت عودة الولايات المتحدة عام 1995 وتقدمت بطلب للحصول على الجنسية في ديترويت عام 2004.

أدان داعم عودة حاتم عبودية حكم القاضي والقضية ككل.

‘بما أن كلا اجراءات الدفاع تحدت كيفية اجراء درين للمحاكمة، لم يكن ذلك مفاجئا،’ قال حاتم عبودبة عن لجنة الدفاع عن رسمية في بيان بعد ادانتها الشهر الماضي. ‘نحن نعلم أن الإدانة كانت صورة زائفة للعدالة، وان أحكام القاضي درين جعلت من المستحيل للجنة التحكيم منح رسمية محاكمة عادلة’.

حقوق الطبع والنشر محفوظة 2015, الأسوسييتد برس.