أ ف ب – حلق فيلم “بيردمان” الكوميدي الأسود في الحفل السابع والثمانين لجوائز الأوسكار مساء الأحد في هوليوود، حاصدا أربع مكافآت بينها أفضل فيلم وأفضل مخرج.

وشكل الفيلم الذي يتناول قصة نجم سابق في أفلام أبطال خارقين يحاول انعاش شهرته في المسرح، انتصارا كبيرا للمخرج المكسيكي اليخندرو غونزاليس انياريتو، الذي فاز شخصيا بثلاث جوائز أوسكار.

أليخاندرو غونزاليس انياريتو، مخرج فيلم بيردمان الفائز على ثلاثة جوائز اوسكار وهي أفضل سيناريو أصلي، أفضل مخرج، وأفضل فيلم، في غرفة الإعلام، 22 فبراير 2015 (Jason Merritt/Getty Images/AFP)

أليخاندرو غونزاليس انياريتو، مخرج فيلم بيردمان الفائز على ثلاثة جوائز اوسكار وهي أفضل سيناريو أصلي، أفضل مخرج، وأفضل فيلم، في غرفة الإعلام، 22 فبراير 2015 (Jason Merritt/Getty Images/AFP)

وكان الفيلم مرشحا في تسع فئات.

وحصد فيلم “ذي غراند بودابست هوتيل” أربع جوائز أيضا، أكثرها في الفئات الفنية. في حين حقق فيلم “ويبلاش” ثلاث مكافآت بينها أفضل ممثل في دور ثانوي للممثل المخضرم جاي كاي سيمنز.

أما جائزة أفضل ممثل فكانت من نصيب البريطاني ايدي ريدماين عن تأديته شخصية عالم الفيزياء الفلكية المشلول ستيفن هوكينغ في فيلم “ذي ثييري اوف افريثينغ”.

إيدي ريدماين، نجم فيلم "ذي ثييري أوف إفريثينغ"، يحصل على جائزة أفضل ممثل، 22 فبراير 2015 (KEVIN WINTER / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / AFP)

إيدي ريدماين، نجم فيلم “ذي ثييري أوف إفريثينغ”، يحصل على جائزة أفضل ممثل، 22 فبراير 2015 (KEVIN WINTER / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / AFP)

وقد أشاد الممثل بشجاعة المصابين بمرض شاكرو مثل العالم البريطاني الشهير.

في المقابل فازت جوليان مور باوسكار أفضل ممثلة عن دورها كأستاذة جامعية مصابة ببدايات مرض الزهايمر في فيلم “ستيل آليس”.

وقالت لدى تسلمها الجائزة على مسرح “دولبي ثياتر” في هوليوود، “أنا سعيدة جدا لأننا تمكنا من تسليط الضوء على مرض الزهايمر. فالكثير من المرضى يشعرون بالعزلة والتهميش”.

جوليان مور نجمة فيلم "ستيل آليس"، الحائزة على جائزة أفضل ممثلة، 22 فبراير 2015 (ROBYN BECK / AFP)

جوليان مور نجمة فيلم “ستيل آليس”، الحائزة على جائزة أفضل ممثلة، 22 فبراير 2015 (ROBYN BECK / AFP)

وأهدى اليخندرو انياريتو الذي حقق للمكسيك جائزة أفضل مخرج للسنة الثانية على التوالي بعد الفونسو كوارون العام الماضي عن “غرافيتي”، الأوسكار إلى مواطنيه.

وتحدث عن المهاجرين المكسيكيين إلى الولايات المتحدة قائلا، “أصلي من أجل أن يعاملوا بالكرامة والإحترام اللذين حظي بهما الذين أتوا قبلهم، وشاركوا في بناء أمة المهاجرين الرائعة هذه”.

أما فيلم “بويهود” الفريد من نوعه والذي صور على مدى 12 عاما، وكان يعتبر من الأوفر حظا في الحفل، فقد فاز بجائزة واحدة فقط بينما كان مرشحا في ست فئات. فقد نالت باتريسيا آركيت جائزة أوسكار أفضل ممثلة في دور ثانوي.

واختير “بيغ هيرو 6” من إنتاج استديوهات ديزني أفضل فيلم رسوم متحركة.

ونال جائزة أفضل فيلم أجنبي الفيلم البولندي “ايدا”.

الفيلم البولندي "إيدا" الحائز على جائزة أفضل فيلم اجنبي (courtsey Music Box Films)

الفيلم البولندي “إيدا” الحائز على جائزة أفضل فيلم اجنبي (courtsey Music Box Films)

أما جائزة أفضل فيلم وثائقي فكانت من نصيب “سيتيزنفور” حول المستشار السابق للإستخبارات الأميركية ادوارد سنودن، الذي سرب وثائق رسمية كشفت حجم برنامج المراقبة والتنصت الأميركي. وسنودن ملاحق في الولايات المتحدة وهو لاجئ في روسيا.

وقد اطلق مقدم الحفل نيل باتريك هاريس العرض الذي استمر ثلاث ساعات ونصف الساعة بأغنية ورقصة حول أوساط صناعة الأفلام، تضمنت نكتة عن غياب ممثلين سود في الترشيحات.

وتخلل الحفل مواقف سياسية واجتماعية بدأتها باتريسيا اركيت عندما دعت إلى المساواة في الأجر بين النساء والرجال بقولها، “لقد ناضلنا من أجل مساواة في الحقوق للجميع. وحان الوقت لنحصل على مساواة في الأجر بشكل نهائي للنساء في الولايات المتحدة”.

وقد وقف الحضور مطولا مصفقا لفيلم “سيلما” حول رمز النضال من أجل الحقوق المدنية للسود مارتن لوثر كينغ.

والفيلم الذي كان مرشحا للفوز بجائزة أفضل فيلم لم يحصل على ترشيح في فئتي أفضل ممثل وأفضل مخرجة لافا دوفيرناي.

اوبرا وينفري، من نجوم فيلم "سيلما" وقت الاعلان عن فوز الفيلم بجائزة افضل اغنية اصلية، 22 فبراير 2015 (ROBYN BECK / AFP)

اوبرا وينفري، من نجوم فيلم “سيلما” وقت الاعلان عن فوز الفيلم بجائزة افضل اغنية اصلية، 22 فبراير 2015 (ROBYN BECK / AFP)

وقد فاز الفيلم بجائزة أفضل أغنية أصلية عن “غلوري”. وقد وقف الحضور مصفقا بعدما أدى جون ليحند وكومون الأغنية على المسرح.

وقال جوند ليجند عند تسلمه الجائزة، أن “الحقوق التي ناضل من أجلها قبل خمسين عاما” أبطال فيلم “سيلما”، “مهددة اليوم”.

وأضاف، “نعيش في بلد فيه أكبر عدد من السجناء في العالم، فعدد الرجال السود وراء القضبان اليوم أكبر من عدد العبيد في العام 1850”.

وشاركت كوكبة من النجوم في تقديم الحفل من بينهم بن افليك، وسكارليت جوهانسن، نيكول كيدمان، ايدي مورفي، وليام نيسن، غوينث بالترو، ميريل ستريب، واوبرا وينفري.

ليدي غاغا تؤدي مزيجا من اغاني "ساوند اوف ميوزيك" بمناسبة مرور خمسين عاما على هذا الفيلم خلال حفل جوائز الأوسكار، 22 فبراير 2015 (KEVIN WINTER / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / AFP)

ليدي غاغا تؤدي مزيجا من اغاني “ساوند اوف ميوزيك” بمناسبة مرور خمسين عاما على هذا الفيلم خلال حفل جوائز الأوسكار، 22 فبراير 2015 (KEVIN WINTER / GETTY IMAGES NORTH AMERICA / AFP)

وقد أدت ليدي غاغا بشكل رائع مزيجا من أغاني “ساوند أوف ميوزيك”، بمناسبة مرور خمسين عاما على هذا الفيلم الكلاسيكي. قبل أن ترحب ببطلة الفيلم جولي اندروز على المسرح.