سحبت الكويت رخصة طيار في الخطوط الجوية الكويتية بعد أن دعا نجمة إباحية سابقة وصديقتها إلى قمرة القيادة لحفلة خاصة، حيث شربوا الشمبانيا وجلستا على ركبة القبطان وقامتا بقيادة الطائرة.

ذكر موقع صحيفة “جولف نيوز”، ومقره الإمارات يوم السبت، أن وزير النقل عيسى كينداري أعلم البرلمان عن الحادث في تقرير.

وتم نشر تفاصيل حول التقرير أيضا من قبل صحيفة “الجريدة” المحلية.

وفقا للتقرير، شكلت أفعال الطيار الذي لم يكشف عن اسمه خرقا للعديد من لوائح السلامة، بما في ذلك خرقا للقاعدة التي تمنع الركاب من دخول قمرة القيادة، والتي أدخلت بعد هجمات 11/9.

في يوليو، أمر كينداري بالتحقيق بدقة بما حدث خلال رحلة من لندن إلى نيويورك عندما دعا طيار بريطاني المولد، والذي لم يتم الكشف عن اسمه، كلوي مافيا إلى قمرة القيادة.

في ذلك الوقت، قالت صحيفة “ديلي ستار” البريطانية والتي نشرت صورا للحادث المزعوم، بأن هناك أيضا لقطات فيديو يظهر فيها الطيار الذي بقي مجهول الهوية يقوم بالتدخين في قمرة القيادة. لم يذكر متى وقع الحادث المزعوم.

نشر موقع الصحيفة على الإنترنت فيديو يظهر فيه الطيار ومافيا يغنون في قمرة القيادة. لقد قالت أنه غنى الأغاني لها ولصديقتها، بما في ذلك أغنية “هاكونا ماتاتا” من فيلم “سيمبا الأسد”، وأغنية توني براكستون “ان بريك ماي هارت”.

وقالت مافيا، البالغة من العمر (24 عاما)، متسابقة سابقة في برنامج المواهب البريطاني “إكس فاكتور”، والتي تعيش حاليا في لوس انجلوس، أن الطيار أرسل مضيفة لجلبها هي وصديقتها إلى قمرة القيادة بعد فترة وجيزة من إقلاع الطائرة من مطار هيثرو في لندن وأغلقوا الباب وراءهم، لقد عرض عليهما الكحول، وقام بترفيه الشابتين لساعات كما حلقوا إلى الولايات المتحدة، مع 300 راكبا على متن الطائرة في طريقهم إلى مطار جون كنيدي في نيويورك.

“أغلقوا الباب وقدم القائد نفسه وقال: ‘مرحبا، أنا الطيار المشاغب'”، مافيا – والتي اسمها الحقيقي كلوي خان- قالت للصحيفة. “قال أنه يسمح لدخول الفتيات المثيرات إلى قمرة القيادة، على الرغم من أنه ليس من المفترض أن يفعل (…) طلب الطيار من المضيفة أن تجلب لنا زجاجة شمبانيا، والتي شربناها أنا وصديقتي. لقد بدأ بالتدخين، الأمر الذي بدا غريبا لي، لكنه قال أنه هو الطيار هنا ويمكنه أن تفعل ما يريد. سألت ما إذا كان ذلك آمنا، حيث كنت قلقة، فقال أن الناس ‘قلقون أكثر مما يلزم’ لأمر السلامة. فذهلت لسماعي ذلك”.

في مرحلة معينة، قالت، أن الطيار “أرانا ماذا يفعل كل من الأزرار وقال أن بإمكاني الجلوس على ركبته وإرتداء قبعة الطيار الخاصة به وقيادة الطائرة. لقد ضغطت على شيء. لم أعرف ما فعلته، لكنه قال أنه لا مشكلة في ذلك حيث أن الطائرة تقود نفسها بشكل أوتاماتيكي”.

مساعد الطيار، أضافت: “لم يدخن أو يقول الكثير- لقد قال عددا من النكات، وبدا أكثر قلقا ومهتما بطيران الطائرة. الحمدلله لذلك”.

وفقا للجريدة، على الرغم من أن الطياران لم يشربا أي نوع من الكحول، ادعت مافيا أن الكابتن دخن 40 سيجارة أثناء الرحلة التي استغرقت حوالي 6 ساعات.

وتم تخفيض رتبة مساعد الطيار كذلك.