خلف الإعصار ماثيو 264 قتيلا على الأقل في هايتي، أكثر الدول فقرا في منطقة الكاريبي والتي تدمر الجزء الجنوبي الغربي منها بفعل المنخفض الذي يقترب من الولايات المتحدة، بحسب ما أعلن راديو تلفزيون الكاريبي المحلي الخميس.

وما زال الوصول إلى المناطق التي تضررت بشدة في هايتي صعبا، ما يجعل من الصعب تقدير عدد الضحايا.

وكان وزير الداخلية فرانسوا انيك جوزيف أشار في وقت سابق الخميس إلى حصيلة بلغت 108 قتلى.

ودمر الإعصار حوالى 80 في المئة من المساكن في مدينة جيريمي عاصمة مقاطعة “غراند آنس” في جنوب هايتي والتي يناهز عدد سكانها 30 ألف نسمة، بحسب ما أكدت منظمة “كير” الانسانية عبر حسابها على تويتر.

وقال مدير مكتب المنظمة في هايتي جان ميشال فيغرو في التغريدة نفسها أن “جيريمي، عاصمة مقاطعة غراند آنس، دمرت بالكامل. حوالى 80 في المئة من المساكن دمرت تماما. جميع خطوط الاتصالات والكهرباء قطعت، والوصول (إلى المدينة) متعذر، والأشخاص سيكونون قريبا في حاجة إلى الغذاء والمال”.

وتقع جيريمي التي تعد نحو 30 ألف شخص، على بعد 190 كيلومترا إلى الغرب من بور او برنس.