أ ف ب – وحدها قطع من البلاط الأخضر تدل على أن البيت الأشهر لمعمر القذافي كان قائما في هذا المكان قبل أن تحول الثورة معظم أبنية مجمع باب العزيزية في طرابلس إلى ركام، وحصونه في مناطق أخرى إلى سوق للحيوانات.. ومكب للنفايات.

البيت الذي قصفته طائرات أميركية في العام 1986 اختفى تماما وبقيت أجزاء فقط من أرضيته الخضراء. أمامه اثار السراديب والأنفاق التي تقول روايات سكان العاصمة الليبية أنها كانت تصله بالمطارات والثكنات ووسط المدينة.

وحتى نصب القبضة الذهبية التي تسحق طائرة أميركية أمام “بيت الصمود” الذي ظل يحمل أثار الغارات عليه، أزيل من مكانه ونقل إلى مدينة مصراتة الواقعة شرق طرابلس والتي تعرضت لحصار طويل أثناء الثورة.

وقال عادل محمد فارينة مدير العلاقات العامة والإعلام في وزارة السياحة في الحكومة التي تدير طرابلس لوكالة فرانس برس، “كان هذا الموقع رمزا لحقبة القذافي، واليوم دمر هذا الرمز. تم هدمه وسوي بالأرض”.

مضيفا، “لم يكن معقولا أن يتحول هذا المنزل إلى متحف، لأنه لا يمكن أن نقيم متحفا لحقبة سوداء كهذه. قد نذكرها بفقرة بسيطة في بعض المراجع والكتب، لكن أن يبقى كما هو، فلا”.

وليس معلوما التاريخ المحدد لتدمير هذا المنزل الذي كان يستقبل القذافي ضيوفه فيه. لكن السلطات أمرت في اب/اغسطس 2012 ببدء هدم ابنية المجمع معلنة عن نيتها تحويل حصن باب العزيزية الواقع في جنوب العاصمة والمقام على مساحة نحو ستة كليومترات مربعة، إلى منتزه.

وتعطل المشروع بعدما تدفق عشرات اللاجئين إلى المجمع واحتلوا ما تبقى من أبنيته القليلة.

ويدخل السكان عبر بوابة صغيرة إلى جانب المدخل الرئيسي السابق للمجمع، ويركن بعضهم سياراتهم أمام المواقع التي يقيمون فيها.. وهناك آخرون ينشرون ملابسهم المبللة على نوافذ هذه المواقع وشرفاتها.

وكتبت على جدران ما تبقى من الأبنية أسماء كتائب الثوار التي دخلت باب العزيزية وأسماء مقاتلين قتلوا خلال مواجهتهم قوات القذافي، إلى جانب شعارات مناهضة له بينها “أين أنت يا مؤلف كتاب الإفتراء”، في إشارة الى “الكتاب الأخضر”.

وفي العام 1969 عقب الإنقلاب الذي حمله إلى السلطة، أقام القذافي في منطقة باب العزيزية وبدأ يتوسع في حصنه. وقد قام بهدم منازل مجاورة لمقر إقامته وألغى طرقا كانت تمر بالقرب منه.

وأحيط المجمع الذي كان يضم معسكرات وخيم استقبال ومقرات سياسية ومنازل للقذافي، بثلاثة أسوار اسمنتية أولها سور رئيسي على الطريق العام طلي بالأخضر، وامتد على مسافة نحو 7300 متر، ولم تكن تبرز منه سوى أبراج المراقبة. وقد استبدل اليوم بسور حديدي أبيض.

ويقول حسن الذي يعمل سائقا في طرابلس، “كانت الناس تخاف حتى أن تنظر إلى السور خشية أن يجري اعتقالها، وتتجنب كذلك السير على الرصيف الموازي له”.

ولم يطل التدمير أو التخريب بيت القذافي في طرابلس فقط، بل إن منازل الرجل الذي حكم ليبيا لأربعة عقود بيد من حديد قبل أن يقتل في الثورة، واجهت المصير نفسه في أماكن أخرى، وبينها مقره في سبها جنوبا، ومنزله قرب مدينة شحات الأثرية شرقا والذي لا يزال يحافظ على بعض معالمه.

وفي بنغازي على بعد نحو ألف كلم شرق طرابلس، أقامت مجموعة من التجار سوقا للحيوانات في مقر القذافي الذي كان يعرف بإسم “كتيبة الفضيل بو عمر” ويمتد على حوالى عشرة هكتارات.

وتنتشر في السوق أقفاص الطيور والحمام وتعرض في صفوف يقف خلفها تجارها وأمامها الفضوليون والمشترون الذين يتنافسون في الحصول على الطيور والقطط والكلاب بأسعار تتخطى أحيانا مئات الدولارات.

وكما حدث في مجمع باب العزيزية، استقرت عائلات لاجئة في بعض المقار داخل المعسكر الذي يعود إلى فترة الإحتلال الإيطالي.

ويقول محمد سليمان (43 عاما) أمام مجموعة من الأطفال وسيارة متهالكة، “كنا نحلم بحياة أفضل عقب سقوط سلطان القذافي، لكن ها نحن نعيش على أنقاضه”.

مضيفا، “هذه رسالة قوية نوجهها إلى حكام ليبيا الجدد. لو منح القذافي الليبيين حرية وكرامة ومستوى معيشة لائقا لما سقط عرشه وصرنا نحن هنا”.

وأعيد في المجمع افتتاح شارع كان مقفلا منذ الثمانينات ليربط بين شمال المدينة وجنوبها كأطول شارع في بنغازي على امتداد نحو 50 كلم، ويحمل اسم الزعيم المصري الراحل جمال عبد الناصر.

أما بيت القذافي الشخصي داخل المجمع، فإحتلته في أوائل العام 2012 جماعة “أنصار الشريعة” الموالية لتنظيم القاعدة، وجعلت منه مقرا رئيسا لها. إذ أنه يقع داخل سور محاط بأبنية سكنية لا واجهة خلفية او نوافذ لها.

لكن هذا البيت تم هدمه وتسويته بالأرض في الحملة الثانية التي أطلقها في 15 تشرين الأول/اكتوبر الماضي، الفريق أول ركن خليفة حفتر لإستعادة مدينة بنغازي من أيدي جماعات متشددة، وقد أزيل تماما، وباتت أطرافه مكبات للنفايات التي يتم حرقها يوميا.

ويقول علي المصراتي وهو يمر بالقرب من المقر “هذا المكان لا يليق به إلا أن يكون مكبا للنفايات لما حمله خلال فترة قاتمة السواد من ذكريات اليمة”.