بيروت – وجد دونالد ترامب شخصا واحدا على الأقل يوافقه الرأي بأن الإدارة الأمريكية هي من أوجد تنظيم “داعش” الإرهابي.

الأمين العام لمنظمة “حزب الله” اللبنانية اقتبس أقوال ترامب خلال تجمع حاشد جنوب البلاد السبت، وقال إن تصريحات المرشح الأمريكي للرئاسة استندت على حقائق.

وقال حسن نصر الله أن هذا الكلام هو لـ”مرشح أمريكي… الذي عنده معطياته وعنده وثائقه”.

في الأسبوع الماضي وصف ترامب الرئيس الأمريكي باراك أوباما على أنه “مؤسس” تنظيم “داعش”، بعد أن دافع بداية عن تصريحه، قال ترامب في وقت لاحق بأن المقصود به كان السخرية.

نصر الله، الذي قام بإرسال آلاف المقاتلين إلى سوريا لدعم قوات الرئيس بشار الأسد، لطالما ادعى أن الولايات المتحدة ساعدت في إيجاد وتغذية صعود المتطرفين لزعزعة الإستقرار في الشرق الأوسط.

في التجمع الحاشد، تحدث نصر الله أيضا ضد إسرائيل، التي اهتزت عندها “روح الغطرسة والثقة والوجود” في حرب لبنان الثانية بين “حزب الله” والجيش الإسرائيلي في صيف 2006. الحرب التي استمرت لمدة 34 يوما أدت إلى فقدان الجمهور الإسرائيلي للثقة بجيشه، كما قال.

في خطاب متلفز، قال نصر الله لآلاف المحتشدين لإحياء الذكرى العاشرة للحرب بأن المؤسسة العسكرية الإسرائيلية اهتزت مما اعتبرها هزيمته أمام “حزب الله”.

وقال نصر الله، بحسب وسائل إعلام تابعة للمنظمة الشيعية، إن هذه الحرب كانت بمثابة “هزة عنيفة” ضربت الجيش الإسرائيلي.

وأضاف بأن الحرب شكلت “قوة ردع متبادلة بين الكيان الصهيوني والمقاومة” وكرر تهديداته بإطلاق صواريخ بإتجها إسرائيل، مدعيا أن أسلحة حزب الله بإمكانها الوصول “إلى أي نقطة” داخل إسرائيل.

وقال الأمين العام لحزب الله بأن الهدوةء النسبي على الحدود الإسرائيلية-اللبنانية في السنوات الأخيرة أثبت صحة تباهيه من عام 2000 بأن الدولة اليهودية “أوهن من شباك العنكبوت”.