اكد الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الخميس ردا على الحملة التي طاولته مع ايران ابرز داعميه، في قمة الرياض نهاية الاسبوع، ان حزبه وحلفاءه لا يخشون “التهديد” او “العقوبات”.

وقال نصرالله في كلمة القاها عبر قناة المنار التابعة لحزب الله خلال احتفال مركزي في مدينة الهرمل البقاعية (شرق) لمناسبة انسحاب اسرائيل من جنوب لبنان في العام 2000 “حركات المقاومة لا يخيفها التهديد بالموت او القتل (..) نحن لا نخاف لا من حرب ولا من عقوبات ولا من تهويل اعلامي”.

وتاتي مواقف نصرالله بعد دعوات اطلقها الرئيس الاميركي دونالد ترامب خلال مشاركته في القمة العربية الاسلامية الاميركية في الرياض الاحد الماضي الى “عزل” ايران، الداعم الابرز لحزب الله الشيعي والنظام السوري.

وقال ترامب “من لبنان الى العراق واليمن، ايران تمول التسليح وتدرب الارهابيين والميليشيات وجماعات متطرفة اخرى تنشر الدمار والفوضى في انحاء المنطقة”.

واعتبر العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز في القمة ذاتها ان النظام الايراني “رأس حربة الارهاب العالمي”، لافتا الى ان “النظام الايراني وحزب الله والحوثيين وداعش والقاعدة متشابهون”.

وفي كلمته الخميس، شدد نصرالله على ان “هذه القمم وهذه البيانات والاعلانات لن تقدم ولن تؤخر شيئاً” معتبراً أن الجانب السعودي “قدم كل شيء لترامب من اجل عزل ايران والاعتداء على محور المقاومة”.

واضاف “احد اهداف ما جرى هو التهويل على ايران وحركات المقاومة حزب الله وحماس” الفلسطينية.

وقال نصرالله “نحن اليوم ضمن حركات المقاومة أقوى من أي زمن مضى على الاطلاق واكثر عددا واقوى عدة واشد عزما”.

ويعد حزب الله المدعوم ايرانيا من ابرز حلفاء النظام السوري ويشارك الى جانبه في قتال الفصائل المقاتلة والجهاديين بشكل علني منذ العام 2013 وقد خسر مئات من عناصره وعددا من كبار قادته على الاراضي السورية.

وجاءت مواقف نصرالله بعد ايام من اعتبار الرئيس الايراني حسن روحاني الاثنين ان قمة الرياض كانت “استعراضا” بدون “أي قيمة سياسية”.

واستبقت واشنطن وصول ترامب الى السعودية نهاية الاسبوع الماضي بادراجها مع الرياض، رئيس المجلس التنفيذي في حزب الله هاشم صفي الدين على اول “قائمة سوداء مشتركة للارهاب” بين البلدين.