اعتبر الامين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله الاحد ان اعدام السعودية لرجل الدين الشيعي نمر باقر النمر يظهر وجهها “الارهابي الحقيقي” امام العالم، مؤكدا ان ما حصل “ليس حادثة يمكن العبور عنها”.

وقال نصرالله في كلمة متلفزة القاها خلال حفل تابين لاحد قادة حزبه في الضاحية الجنوبية لبيروت، “اعدام الشيخ النمر يقدم الوجه الحقيقي للسعودية، الوجه الاستبدادي والوجه الارهابي والوجه الاجرامي والوجه التكفيري، امام العالم”، مضيفا “في تلك المملكة لا مجال لرجل دين أو إصلاح النقاش أو الإعتراض، والاقدام على اعدام عالم كبير ومجاهد واصلاحي ليست حادثة يمكن العبور عنها هكذا”.

واعتبر في خطاب بنبرة حادة كان مقررا موعده قبل اعدام النمر، ان “رسالة الاعدام تقول لكل العقلاء والصابرين وكل المتحملين والهادئين الذين كانوا يراهنون على اعتدال او تعقل او حوار سعودي مع جهات اخرى، لا حوار ولا تعقل ولا مفاوضات، بل المزيد من القتل والحروب المدمرة وسفك الدماء”.

وتوعد نصرالله الذي سبق وندد مرارا باعتقال النمر مطالبا السعودية باطلاق سراحه، بان “دماء الشيخ النمر ستملأ وجوه واجساد وتاريخ وحاضر ال سعود في الدنيا والاخرة”، مضيفا ان “الدماء المسفوكة ستكتب نهاية نظام آل سعود”.

ونفذت السعودية السبت احكام اعدام بحق 47 شخصا مدانين بـ”الارهاب” ابرزهم النمر (56 عاما)، الذي يعد احد اشد منتقدي العائلة الحاكمة في السعودية. وكان من اهم شخصيات الاحتجاجات في شرق المملكة حيث تعيش غالبية الاقلية الشيعية في 2011. وتشكو هذه المجموعة من التهميش في المملكة.

وسأل نصرالله في خطابه “هل استطاع القضاء السعودي أن يثبت أن الشيخ نمر قاتل بالسلاح” مضيفا “كل مسار الشيخ النمر هو مسار سلمي ككل علماء المنطقة الشرقية”.

وصعد نصرالله في مواقفه متهما السعودية باشعال “الفتنة” بين السنة والشيعة. وقال “بين كل مشكلة بين السنة والشيعة فتشوا عن السعودية” مضيفا “ال سعود يريدون فتنة سنية شيعية وهم الذين أشعلوها منذ سنوات طويلة ويعملون على إشعالها في أي مكان”.

لكن نصرالله دعا في الوقت ذاته الى التهدئة، واوضح “علينا الإنتباه وعدم تحويل الموضوع إلى سني شيعي” مشددا على ان “آل السعود هم من قتلوا الشيخ نمر النمر”.

وقال نصرالله الذي يقاتل حزبه بشكل علني الى جانب قوات النظام السوري منذ العام 2013 الى ان “الكتب التي تدرسها +داعش+ (تنظيم الدولة الاسلامية) هي نفس كتب مدارس آل سعود ولذلك نجد أن المنهج نفسه”، متسائلا “الم يحن الوقت لكي نقول بكل شجاعة وبدون أي حسابات للعالم كله أن أساس ومبدأ ومنطلق الفكر التكفيري الذي يدمر ويقتل ويرتكب المجازر ويهدد شعوب العالم كله من هذه العائلة وهذه المدرسة في السعودية؟”.

واستبق العشرات من الشباب اطلالة نصرالله بالتجمع امام مقر الامم المتحدة (الاسكوا) في وسط بيروت منددين باغتيال النمر، قبل ان يتوجه عددا منهم الى محيط السفارة السعودية من دون ان يتمكنوا من التقدم بسبب الاجراءات الامنية المشددة.

ويعد حزب الله اللبناني حليفا رئيسيا لايران التي شهدت الاحد تظاهرات في طهران احتجاجا على اعدام النمر.

وتوعدت ايران فور الاعلان عن اعدامه بأن السعودية ستدفع “ثمنا باهظا”. وقال المرشد الاعلى للجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله علي خامنئي الاحد ان السعودية ستواجه “النقمة الالهية” بعد اعدام النمر.