تولى حسام زملط، كبير الدبلوماسيين السابق في منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن العاصمة، دور رئيس بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في المملكة المتحدة.

وصل زملط إلى لندن الأسبوع الماضي، بعد أقل من شهر من أمر إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إغلاق مكتب تمثيل منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن.

“لقد توليت اليوم منصب سفير فلسطين في بريطانيا. كان أول اجتماع لي مع سفير جامعة الدول العربية في لندن إبراهيم محيي الدين، وهو صديق لفلسطين”، نشر زملط عبر صفحته على فيسبوك يوم الإثنين.

وشغل زملط محل مانويل حساسيان، الذي شغل منصب رئيس بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في لندن لأكثر من 10 سنوات.

أمضى زملط وقتا طويلا في لندن، حيث حصل على درجة الماجستير في كلية لندن للاقتصاد ودرجة الدكتوراه في جامعة لندن، وعمل لفترة قصيرة بصفته القائم بالأعمال في بعثة منظمة التحرير الفلسطينية في المملكة المتحدة.

كما تربطه علاقات مع عدد من السياسيين في لندن الذين التقى بهم كطالب دراسات عليا هناك.

في يوم الثلاثاء، من المقرر أن يحضر زملط اجتماعا كبيرا للحزب المحافظ، الحزب الحاكم في بريطانيا، في برمنغهام.

وقد طلب الفلسطينيون في الآونة الأخيرة من الدول الأوروبية، بما فيها المملكة المتحدة، الاعتراف بدولة فلسطينية.

أكثر من 135 دولة تعترف بدولة فلسطين، لكن القوى العالمية الكبرى بما فيها الولايات المتحدة وفرنسا والمملكة المتحدة وغيرها لم تقم بالخطوة.

لطالما رأت إسرائيل أن الاعتراف بالدولة الفلسطينية سيقوي مواقف الفلسطينيين التفاوضية، ما يزيد من صعوبة التوصل إلى اتفاق سلام نهائي.