قدم حزب يش عتيد وجمعية غير حكومية التماسا للمحكمة العليا يوم الخميس ضد ما يسمى قانون توصيات الشرطة، الذي صادق عليه الكنيست قبل ساعات.

وتمت المصادقة على التشريع الجدلي، الذي لا ينطبق على تحقيقي الفساد ضد رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، في القراءة الثانية والثلاثة مع تصويت 59 مشرعا لصالحه و54 ضده في ساعات الصباح الباكر.

ويمنع القانون الشرطة، عند انتهائها من تحقيقات وتسليم الملفات الى المدعين، من ابداء الرأي إن كان هناك ادلة كافية لتوجيه لائحة اتهام. وهذا ينطبق فقط على تحقيقات ضد مسؤولين حكوميين وقضايا بارزة اخرى.

وحذر رئيس حزب يش عتيد، يئير لبيد، خلال التعويق الماراثوني للتصويت على القانون ان حزبه سوف يتوجه الى القضاء في حال المصادقة على القانون.

ومفسرا قرار تنفيذ التهديد، قالت عضو الكنيست من يش عتيد كارين الهرار ان قانون التوصيات “ولد في الخطية”.

عضو الكنيست كارين الهرار (يش عتيد) تترأس جلسة للجنة مراقب الدولة في 8 مارس، 2016. (Miriam Alster/Flash90)

“لا يمكننا السماح للديمقراطية الإسرائيلية بأن تفسد ذاتها بقانون ينتهك مبدأ المساواة؛ قانون هدفه الوحيد هي ترهيب الشرطة واجهزة انفاذ القانون”، قالت، متحدثا امام المحكمة.

وانضمت الى الحزب “الحركة من اجل جودة السلطة” في تقديم الالتماس.

ودانت وزيرة العدل ايليت شاكيد حزب المعارضة في اعقاب التهديد لعدم احترامه المجلس التشريعي. “عندما تقف هنا وتقول انه بعدما فشلت في اسقاط القانون سوف تستأنف الى محكمة العدل العليا، انت تهين الكنيست وتظهر انم لا تفهم اي شيء بخصوص القانون الدستوري”.

وحذر رئيس الكنيست يولي ادلشتين انه سوف يمنع المعارضة من اجراء تعويقات مستقبلية لتصويتات في حال قيام لبيد بخطوته القانونية.

ودان اعصاء المعارضة التصويت وتهدوا الاستمرار بمحاربة القانون.

“27 ديسمبر هو يوم اسود في تاريخ مكافحة الاجرام والفساد”، غرد آفي غاباي، رئيس المعسكر الصهيوني. “حكومة تحت قيادتي سوف تلغي قانون التوصيات”.

اعضاء الائتلاف يحتفلون بعد المصادقة على قانون توصيات الشرطة، 28 ديسمبر 2017 (Hadas Parush/Flash90)

“اليوم، الكنيست صادق على قانون غير اخلاقي الذي يشوه مبادئ العدل والشفافية”، قال عضو الكنيست نحمان شاي من المعسكر الصهيوني في بيان. “هدف هذا القانون هو تحييد تحقيقات الشرطة الإسرائيلية… قد يكون مسجلا، ولكن لن يتم تطبيقه ابدا”.

ويقول المنتقدون ان القانون يهدف لحماية السياسيين الفاسدين من الغضب العام، اسكات المحققين، وتقييد صلاحيات الشرطة. بينما يقول انصار القانون ان توصيات الشرطة – عند تسريبها الى الاعلام – تتسبب بأضرار لا يمكن اصلاحها لسمعة المشتبه بهم وقلما تؤدي الى توجيه المدعين للائحة اتهام.

وتمت المصادقة على القانون بينما تتهيأ الشرطة لإصدار توصياتها حول قضيتي الفساد ضد نتنياهو. ويشتبه رئيس الوزراء بتلقي هدايا ثمينة من قبل معارف أثرياء وعقد صفقة مقايضة مفترضة مع مالك صحيفة مقابل تغطية ايجابية اكثر. وانه ينفي ارتكابه أي مخالفة.

ولا ينطبق القانون على قضايا جارية، بما يشمل التحقيقات الجارية ضد نتنياهو، تحقيق فساد ضم رئيس الائتلاف السابق دافيد بيتان، وتحقيقات تخص وزير الرعاية حايم كاتس (ليكود)، ووزير الداخلية اريه درعي (شاس).

وقد تم الغاء اجتماعات لجان الكنيست يومي الثلاثاء والاربعاء بسبب التعويق.

وعوق مشرعو المعارضة التصويت النهائي عبر الانتقادات الحماسية ضد التشريع امام القاعة الفارغة تقريبا، او عبر الحيل الاستعراضية.

وقضى يوئيل حسون من المعسكر الصهيوني ثلاث ساعات على المنصة ليلة الاثنين وهو يقرأ رسائل وصلت من ناخبيه بعد ان طلب منهم ارسال احتجاجات على القانون.

وقرا مشرع اخر من المعسكر الصهيوني، ايتان كابل، اجزاء من سفر مراثي ارميا حول دمار القدس القديمة – وقام بغناء اجزاء منه. ولاحقا، خفف شعور الجدية والحزن عندما تبادل الافكار حول مباراة كرة القدم يوم السبت بين ريال مدريد وفريق برشلونة مع عضو الكنيست احمد طيبي (القائمة المشتركة).