اعلن حزبين متدينين، يمينيين يوم الاثنين عن تحقيق اتفاق تحالف في قائمة انتخابية مشتركة، بقيادة وزير العدل السابقة ايليت شاكيد، قبل انتخابات شهر سبتمبر.

ودان حزب رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الليكود، الاعلان بسبب عدم شمله عدة احزاب يمينية متطرفة في التحالف.

والقائمة المشتركة مؤلفة من حزب “اليمين الجديد” واتحاد الاحزاب اليمينية، وسوف يسمى “اتحاد اليمين”. وسوف يخوض فيها شاكيد ووزير التعليم السابق نفتالي بينيت الانتخابات الى جانب حزبي “البيت اليهودي” و”المعسكر الوطني” من اتحاد الاحزاب اليمينية. وانشق الوزيران السابقان عن حزب “البيت اليهودي” في شهر ديسمبر الماضي لتشكيل حزب “اليمين الجديد”، الذي دعا الى “شراكة علمانية دينية” ولكن لم تجاوز العتبة الانتخابية في انتخابات شهر ابريل، بينما حصل اتحاد احزاب اليمين على خمسة مقاعد.

“لقد وحدنا احزاب المين في قائمة مشتركة، ما يضمن عدم فقدان اصوات هامة”، قالت شاكيد في بيان.

ويلي قائدة “اليمين الجديد” في القائمة المشتركة رئيس اتحاد احزاب اليمين رافي بيريتس، ونائبه، وزير المواصلات بتسلئيل سموتريش في المكان الثالث. وحصل نفتالي بينيت، الذي قاد حزب “البيت اليهودي” سابقا وبعدها حزب “اليمين الجديد” على المكان الرابع. وسوف يحصل مرشحي “اليمين الجديد” على اربعة من بين عشرة اماكن القائمة الأولى.

1. ايليت شاكيد (يمين جديد)
2. رافي بيريتس (اتحاد الاحزاب اليمينية – البيت اليهودي)
3. بتسلئيل سموتريش (اتحاد الاحزاب اليمينية – المعسكر الوطني)
4.نفتالي بينيت (يمين جديد)
5. موتي يوغيف (اتحاد الاحزاب اليمينية – البيت اليهودي)
6. اوفير سوفر (اتحاد الاحزاب اليمينية – المعسكر الوطني)
7. ناتان كهانا (يمين جديد)
8. عيديت سيلمان (اتحاد الاحزاب اليمينية – البيت اليهودي)
9. روني ساسوفر (يمين جديد)
10. اوريت شتروك (اتحاد الاحزاب اليمينية – المعسكر الوطني)

وفي بيان مشترك للإعلان عن التحالف، قال حزبي “اليمين الجديد” واتحاد الاحزاب اليمينية انهما سوف يوصيا للرئيس بتشكيل نتنياهو الائتلاف المقبل بعد الانتخابات، وهو تنازل من قبل شاكيد وبينيت، اللذان رفضا هذا الالتزام في الاسابيع الاخيرة، ولكن وافقا على طلب اتحاد الاحزاب اليمينية في نهاية الامر.

وقالت شاكيد انها سوف تواصل العمل من اجل ضم احزاب يمينية اخرى، وخاصة “عوتسما يهوديت” اليميني المتطرف وحزب موشيه فيغلين الشبه تحرري “زيهوت” الى القائمة المشتركة قبل الموعد النهائي يوم الخميس لتسجيل القوائم.

ولن يشمل التحالف، في الوقت الحالي، اماكن مخصصة لحزب “عوتسما يهوديت”، الذي خاض الانتخابات السابقة مع اتحاد الاحزاب اليمينية بطلب من نتنياهو، ولكن انسحب من التحالف الشهر الماضي، مدعيا ان قائد التحالف بيريتس خالف شروط التحالف.

رئيسة حزب “اليمين الجديد” ايليت شاكيد والثاني في الحزب نفتالي بينيت خلال مؤتمر صحفي في مستوطنة افرات في الضفة الغربية، 22 يوليو 2019 (Gershon Ellison/Flash90)

وقال الاعلان المشترك ان “اتحاد اليمين” سوف يطالب بأن يخصص حزب الليكود اماكن في قائمته ل”عوتسما يهوديت”. وفي الانتخابات السابقة، وافق حزب نتنياهو وضع عضو كنيست من اتحاد الاحزاب اليمينية في قائمته، بعد استيعاب الحزب اليميني اتباع الحاخام المتطرف مئير كهانا.

ولكن اصدر الليكود تصريحا خاص به بعد اقل من ساعة، اوضح فيه انه لن يخصص اماكن لأي شخص في قائمته بعد التحالف مع حزب موشيه كحلون، “كولانو” في الشهر الماضي.

رئيس ’اتحاد أحزاب اليمين’، رافي بيرتس (على يسار الصورة) ورئيس حزب ’الاتحاد الوطني’، بتسلئيل سموتريتش، في حدث انتخابي في القدس، 11 مارس، 2019. (Yonatan Sindel/Flash90)

واصدر ناطق باسم حزب الليكود يوم الاثنين تصريحا دان فيه التحالف، ووصفه “باتحاد كاذب” بسبب عدم ضمه جميع الاحزاب اليمينية تحت مظلة واحدة.

“إن كانت هذه نهاية عملية التحالف في اليمين بينما اتحدت جميع الاحزاب العربية، سوف تكون كتلة اليمين معرضة لخطر. بينيت، شاكيد وسموتريش اقسوا عمدا 5-6 مقاعد يمينية – وانهم يخاطرون بشكل واع باستمرار حكومة اليمين. لا زال هناك فرصة لتصحيح هذا الخطأ الخطير”، ورد في بيان الليكود، ملمحا ان احزاب “عوتسما يهوديت”، “زيهوت”، وحزب “نوعام” المعادي للمثليين يعادلون حوالي 4 او 5 بالمئة من الاصوات.

وكان حزب “عوتسما يهوديت” ايضا محبطا من التحالف، واصدر تصريحا ادعى فيه ان المفاوضات بين الحزبين طالت اسابيع بسبب “الغرور” وليس المضمون.

عضو حزب “عوتسما يهوديت” ايتمار بن غفير يتحدث مع قائد حزب “المعسكر الوطني” بتسلئيل سموتريش خلال حدث انتخابي في بات يام، 6 ابريل 2019 (Flash90)

وقال الحزب اليميني المتطرف انه سوف يتابع بالتحالف مع حزب “نوعام” المتطرف، الذي جعل محاربة تقبل المثليين لب حملته.

وخشية من اخذ تحالف “اليمين الجديد” واتحاد الاحزاب اليمينية الاصوات من الليكود، عمل نتنياهو وزوجته سارة بشدة ضد التحالف. وكانت ميخال بيرتس، زوجة قائد اتحاد الأحزاب اليمينية، تعمل في الأسابيع الأخيرة مع زوجة رئيس الوزراء لمنع شاكيد من الحصول على المرتبة الأولى في القائمة المشتركة، كشفت القناة 12 يوم الاحد.

وقالت كل من شاكيد وسموتريش انهما سوف يتابعان بالعمل حتى موعد يوم الخميس النهائي من اجل ضم “عوتسما يهوديت” و”زيهوت” الى “اتحاد اليمين”.

ودان حزب “ازرق ابيض” مهندسي الاتحاد “المتطرف” في بيان، قائلا ان الاحزاب مستعدة للتوصية بتشكيل نتنياهو للائتلاف، بالرغم من التهم الجنائية ضده، فقط من اجل الحصول على مناصب في حكومته.

وعبر الحزب عن خيبة امل من استعداد شاكيد وبينيت التحالف مع “متطرفين يقوضون سيادة القانون وساهموا في حصانة نتنياهو”.

وغرد رئيس القائمة العربية المشتركة ايمن عودة ان “الصفقة الحقيقية” التي توصل اليها “اليمين الجديد” واتحاد الاحزاب اليمينية هو منح نتنياهو الحصانة مقابل ضد الضفة الغربية.

ويأتي تحالف “اتحاد اليمين” في ذروة الحملة الانتخابية الثانية لهذا العام، التي شهدت عدة اتفاقيات اخرى كهذه في كافة انحاء الخارطة السياسية. واعلن حزب التجمع العربي مساء الاحد عن انضمامه الى باقي الاحزاب العربية الإسرائيلية، ما اعاد تشكيل “القائمة المشتركة” التي تشققت قبل الانتخابات الاخيرة. وفي الاسبوع الماضي، تحالف حزب ميريتس اليساري و”الحزب الديمقراطي الإسرائيلي الذي يقوده رئيس الوزراء السابق ايهود باراك في قائمة “المعسكر الديمقراطي”.

ويبدو ان ساكيد ستكون المرأة الوحيدة التي تقود حزبا في الانتخابات القادمة.