قال بتسلئيل سموتريش، القيادي في “اتحاد الأحزاب اليمينية”، أن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو وعد حزبه بحقيبتي التعليم والعدل في حال قيادة حزب الليكود الحكومة المقبلة.

وأصدر سموتريش ملاحظاته خلال جلسة مغلقة لناشطي الحزب، بحسب تقرير صدر مساء الإثنين في القناة 12، التي قالت أن بحوزتها تسجيلا للقاء.

“كان لدينا اتفاقيات واضحة جدا مع نتنياهو، حقيبتين وزاريتين رفيعتين. كان واضحا للجميع أن وزارتي التعليم والدفاع سوف تبقى بين أيدينا”، قال سموتريش.

وقال أن المطالبة بالمنصبين ليست مفرطة، نظرا لتولي أعضاء الكنيست نفتالي بينيت وايليت شاكيد، اللذان انشقا عن حزب “البيت اليهودي” لتشكيل حزب “اليمين الجديد”، الوزارتين في الوقت الحالي.

وتحالف حزب “البيت اليهودي”، الذي يقوده رافي بيرتس، مع حزب “المعسكر الوطني” الذي يقوده سموتريش وحزب “عوتسما يهوديت” المتطرف لتشكيل “اتحاد الأحزاب اليمينية”.

“الوزارتين التي كانت تابعة لنا سوف تبقى لنا. هذا هو الإتفاق. اقترح أن لا تقلقوا من نفي نتنياهو”، قال سموتريش.

ونفى حزب الليكود تماما التقرير.

“هذا تلفيق تام. وزارة التعليم سوف تبقى بيد الليكود”، قال الحزب.

وادعى مكتب سموتريش أن ناشط يساري تم زرعه في الجلسة هو المسؤول عن التسريب، الذي يهدف لأذية الأحزاب اليمينية قبل الإنتخابات، أفاد التقرير.

وقال سموتريش أنه يخطط لتقديم تشريع حصانة يحمي نتنياهو من الملاحقة القضائية في ثلاث قضايا الفساد التي يواجه فيها تهم، بانتظار جلسة استماع.

وفي الشهر الماضي، قال سموتريش أنه سوف يحارب “تلقين” الديمقراطية الليبرالية في المدارس الإسرائيلية في حال تعيينه وزيرا للتعليم.

وقال أيضا أنه لن يستثمر تعليميا في المناطق الفقيرة، لأنه “دائما يكون هناك فروقات وأنا لست اشتراكيا”.

وبعد الإنتخابات، تريد شاكيد الإستمرار بمنصبها كوزيرة عدل، بينما بينيت، وزير التعليم الحالي، يريد قيادة وزارة الدفاع.